الاقتصادية

الاجتماع الفني للعام 2020 بين مؤسسة النفط وشركة الخليج العربي

عقد بمقر المؤسسة الوطنية للنفط أمس الأول الأحد بطرابلس ، وبالربط عبر الدوائر المغلقة مع مدينة بنغازي، الاجتماع الفني الأول لشركة الخليج العربي للنفط للعام 2019 ـ 2020 بحضور كل من، أعضاء مجلس الإدارة بالمؤسسة الوطنية للنفط ، بلقاسم شنقير، والعماري محمد، ورئيس لجنة إدارة شركة الخليج العربي للنفط محمد بن شتوان، وأعضاء لجنة الإدارة بالشركة، والمدراء العامون ومدراء الإدارات والمختصون لدى المؤسسة الوطنية للنفط وشركة الخليج العربي للنفط وعبر الدوائر المغلقة ممثلين عن إدارة التفتيش والقياس بالمؤسسة وممثلي شركات الجوف والحفر الوطنية ومعهد النفط الليبي وشركة تقنية ليبيا للأعمال الهندسية والشركة الوطنية للإنشاءات النفطية. تم خلال الاجتماع استعراض نشاط إدارة السلامة وحماية البيئة تلاه مناقشة أنشطة الشركة خلال سنة 2020 المتعلقة بالحفر التطويري والدراسات المكمنية والمعملية وسير تنفيذ هذه النشاطات والميزانيات المعتمدة بالخصوص ومستهدفات وبرامج الشركة للعام 2021. ومعدلات الإنتاج من النفط والغاز المتوقعة للعشر سنوات القادمة. ومخطط الحفر المقترح في 2021. بعد ذلك عرضت الشركة خططها فيما يخص تطوير الحقول المكتشفة وغير المطورة والتي تشمل ( حقل سيناون , م ن 4, 7) وتم مناقشة استعدادات الشركة لوضع حقل سيناون على الإنتاج وتدشينه في نهاية الشهر الجاري باستخدام معدات الإنتاج المبكر. كما تم تخصيص جانباً من الاجتماع لعرض نشاط الشركة فيما يخص البرامج الممولة من الميزانية الاستثنائية 2019-2020 حيث تم عرض نسب الإنجاز وما تم تحقيقه من المستهدفات المشرفة خصوصا عمليات صيانة الآبار والتي تم من خلالها تحقيق معدل إنتاج إضافي وصل إلى 21,553 برميل في اليوم من صيانة وإصلاح 33 بئرا . كما تم عرض عدد من المشاريع المهمة والإستراتيجية من بينها مشروع استغلال غاز السرير ومسلة والذي يعتبر من المشاريع الإستراتيجية والاقتصادية التي تهدف إلى استغلال الغاز لتغذية محطة السرير بدلا من الوقود السائل لخفض التكلفة بالإضافة إلى زيادة كمية المكثفات الهيدروكربونية وبمعدل يصل إلى 14,000 برميل وكذلك تحسين جودة النفط المنتج من حقلي السرير ومسلة . أما فيما يخص العمليات والصيانة والمشاريع فقد تم استعراض كميات النفط الخام المنتج والغاز من الحقول خلال الفترة 1-8-2019 إلى 30-6-2020 ,كذلك تم استعراض وضعية مشاريع الصيانة ونسب إنجازها في كافة الحقول والموانئ. وحسب موقع المؤسسة الوطنية للنفط خصص الجانب الأخير من الاجتماع استعراض الميزانية التشغيلية المعتمدة والمصروفات الفعلية في 2020 للباب الأول والثاني والثالث بشقيه العادي والتنموي بالإضافة إلى مصادر واستخدامات النقدية والالتزامات المالية على الشركة والمصروفات الفعلية للمشاريع الممولة بالميزانية الاستثنائية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى