الصحية

افتتاح مركز تشخيص وعلاج أطفال التوحد بطرابلس

في إطار الجهود التي بذلتها وتبذلها وزيرة الشؤون الاجتماعية السيدة وفاء أبوبكر الكيلاني منذ استلامها لحقيبة الوزارة توجت بموافقة مجلس وزراء حكومة الوحدة الوطنية على نقل تبعية مركز تشخيص وعلاج التوحد، حيث قامت خلال الأسبوع الماضي رفقة رئيس الوزراء السيد عبد الحميد الدبيبة،  ووزيرة الدولة لشؤون المرأة السيدة حورية الطرمال، ووكيل وزارة الشؤون الاجتماعية لشؤون المؤسسات حاتم زغيل بافتتاح هذا المرفق وسط فرحة الاطقم العاملة بالمركز، وذلك ضمن جهود الحكومة الحثيثة على الاهتمام بفئات ذوي الإعاقة والعمل على تقديم أفضل الخدمات لهم

وقد قام الحضور بجولة شملت أقسام المركز المختلفة أطلعوا خلالها على التجهيزات والمعدات  الخاصة بتأهيل اطفال التوحد  الذي يحتوي عدة تخصصات .

وعقب الجولة في أقسام المركز، وفي احتفالية أقيمت بالمناسبة  رحب فيها الدكتور خالد الفلاح مدير عام المركز بالحضور  وأعطى نبذة عن المركز وأعماله، ألقى بعدها  السيد رئيس حكومة الوحدة الوطنية كلمة أبدى فيها إعجابه  بالمركز والجهود التي يبذلها، مؤكدا أن الحكومة لن تدخر جهدا في دعم المركز والعاملين فيه.

تحدثت بعد ذلك وزيرة الشؤون الاجتماعية وفاء الكيلاني، حيث ثمنت  الخطوة التي قام بها مجلس  الوزراء مؤخرا بموافقته على نقل تبعية المركز لوزارة الشؤون الاجتماعية باعتبار أن ملف أطفال التوحد هو اختصاص أصيل لوزارة الشؤون الاجتماعية، وبأنها ستبذل قصارى جهدها لتذليل كافة الصعاب التي تواجه المركز، خاصة فيما يتعلق بتسوية أوضاع الموظفين  الإدارية والمالية وتشجيع أسر الأطفال التوحد  على الانخراط  في تأهيلهم وتعليمهم، منوهة إلى سعي الوزارة لافتتاح فروع أخرى للمركز في بعض المناطق، كما أكدت معالي الوزيرة قائلة: أنه بافتتاح هذا المركز النموذجي والمجهز  قد تمكنا من قطع شوط كبير في سبيل حل  الإشكاليات التي واجهت ملف أطفال التوحد بالداخل والخارج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى