الصحية

إلى من يهمه الامر .. بسبب نقص مواد التشغيل .. مصارف الدم تحتاج الى دم !!

إلى من يهمه الامر ..
بسبب نقص مواد التشغيل .. مصارف الدم تحتاج الى دم !!

اشتكى عدد كبير من المواطنين ممن لديهم حالات إيواء بالمستشفيات من مصارف الدم لعدم تقديمها أي خدمة لهم على الرغم من توفيرهم الدم بأنفسهم حسب المتعارف عليه خلال الأشهر الأخيرة بسبب النقص الحاد وعدم رغبة الكثير من الناس التبرع طوعياً في غياب برامج توعوية توضح الفوائد الصحية التي تعود على المتبرع.
وقالوا بأن العاملين في مصارف المستشفيات يتحججون لعدم وجود مواد تشغيل تمكنهم من سحب دم المتبرعين وفصل مكوناته قبل منحه لمرضاهم .. وألقو باللائمة على المسؤولين بالمستشفيات لعدم اتخاذ إجراءات احترازية تحسباً لأي طارئ يمكن من خلالها توفير مواد التشغيل لأنه من غير المعقول حسب قولهم عدم توفير أي كيس دم يمنح لمريض تكون حالاته على درجة عالية من الخطورة في خطوة لإنقاذ حياته .. ماجعلهم يتوجهون لمصرف الدم المركزي بطريق الشط للتبرع واستلام البديل وهذا يتطلب نموذج خاص من المستشفيات التي يرقد فيها مرضاهم وتوفير حافظة في رحلة ماكوكية بين المصرف والمستشفيات من أجل توفير كيس دم في الوقت الذي يجب توفير الدم للمريض دون أي عناء أو مشقة يتحملها ذويه .
وقالوا بأن المسؤولين في وزارة الصحة هم من يتحمل الجزء الأكبر في هذا الموضوع الذي اعتبروه كارثي لعدم مطالبتهم بمنح الوزارة ميزانية مفتوحة ووضعها في بند الطوارئ فهي لاتقل شاناً عن أي وزارة حيوية أخرى .
وسنقوم بتسليط الضوء على الية العمل المتبعة في مصرف الدم المركزي والجهود المبذولة لتغطية كل مستشفيات طرابلس والمنطقة الغربية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى