الصحية

أعراض نقص المغنيسيوم المبكرة

في الغالب، لا تظهر أعراض نقص المغنيسيوم حتى تنخفض مستوياته في الجسم بشكل حاد، ولهذا في كثير من الحالات يتأخر تشخيص نقص المغنيسيوم. لكن، قد يعاني البعض من بعض الأعراض المبكرة، مثل فقدان الشهية.

يعد نقص مستوى المغنيسيوم في الجسم أمر غير شائع الحدوث، إلا أنه عند انخفاض مستوياته في الجسم عن الحد الطبيعي فقد تظهر أعراض غير محددة ومتنوعة جداً تشمل العديد من أجهزة وعمليات الجسم الحيوية المختلفة؛ حيث أن معدن المغنيسيوم أساسي لكل عضو في الجسم، ويلعب دوراً حيوياً في نمو العظام، ووظائف العضلات والأعصاب، وتنظيم ضغط الدم، وصحة القلب، وعملية التمثيل الغذائي.

تعرف في هذا المقال على أعراض نقص المغنيسيوم المبكرة، وأعراض نقص المغنيسيوم الحاد، بالإضافة إلى مضاعفات نقص المغنيسيوم في الجسم.

أعراض نقص المغنيسيوم المبكرة
يعتبر الشعور بالتعب على نحو مستمر من أولى علامات نقص المغنيسيوم الشائعة، وهناك بعض العلامات المبكرة التي قد يلاحظها البعض، مثل:

فقدان الشهية.
الغثيان والقيء.
ضعف الجسم العام أو الإعياء.
أعراض نقص المغنيسيوم المتقدمة
قد تظهر أعراض أكثر وضوحاً نتيجة استمرار انخفاض مستويات المغنيسيوم في الجسم وعدم تعويض النقص. ومن هذه الأعراض ما يلي:

تشنج العضلات اللاإرادي


يلعب معدن المغنيسيوم دوراً رئيسياً في الإشارات العصبية العضلية، ومساعدة العضلات على الاسترخاء؛ لهذا فقد يسبب نقصه تقلص وتشنج العضلات لا إرداياً. كذلك، قد يؤدي انخفاض مستوى المغنيسيوم في الجسم إلى تراكم حمض اللاكتيك، مما يتسبب أيضاً في حدوث ألم وشد في العضلات.

بالإضافة إلى تشنج العضلات، فإن متلازمة تململ الساق، والشعور بخدر أو تنميل في الأطراف من مؤشرات وأعراض نقص المغنيسيوم في بعض الحالات. كما قد يسبب نقص المغنيسيوم نقصاً ثانوياً في مستويات الكالسيوم، الأمر الذي يؤدي أيضاً إلى تقلص العضلات وتشنجها، وفي مثل هذه الحالات فإنه لا بد من علاج كل من نقص المغنيسيوم والكالسيوم للتخلص من التشنجات العضلية.

يجدر الإشارة إلى أنه ليس بالضرورة أن يشير تشنج العضلات اللاإرادي دائماً إلى انخفاض مستوى معدن المغنيسيوم في الجسم، حيث أنه أمراً عرضياً شائعاً يلاحظه البعض من وقت لآخر نتيجة أسباب أخرى محتملة، مثل الإجهاد الشديد والإفراط في تناول الكافيين.

لكن، يوصى في حال استمرار تقلص العضلات وتشنجها باستشارة طبيب، ففي بعض الحالات قد يحدث كعرض جانبي لتناول أحد الأدوية، أو نتيجة بعض الأمراض العصبية العضلية، مثل الوهن العضلي.

الأرق أو انخفاض جودة النوم


يمكن أن تكون جود النوم السيئة أو الأرق أحد أعراض نقص المغنيسيوم في الجسم، إذ يشارك معدن المغنيسيوم في إنتاج الناقل العصبي جابا (بالإنجليزية: GABA) الذي له دور في تهدئة الجسم من أجل النوم.

لذلك، يوصى بالتحقق من مستوى المغنيسيوم في الجسم في حال عدم نجاح محاولات الحصول على نوم كافي وجيد وعدم وجود مسببات أخرى للأرق، مثل التوتر.

الصداع والصداع النصفي

يمكن أن يكون الصداع الخفيف أو الصداع النصفي الشديد أحد أعراض نقص المغنيسيوم؛ وذلك لأن معدن المغنيسيوم يلعب دوراً رئيسياً في استرخاء العضلات عن طريق تنظيم مستويات الكالسيوم داخل الخلايا العصبية.

أشارت دراسة نشرت عام 2017 في مجلة الصداع إلى تناول مكملات المغنيسيوم من قبل مجموعة من مرضى الصداع النصفي أدى إلى انخفاض انخفاض معاناتهم من نوبات الصداع النصفي بنسبة 43% مقابل مجموعة أخرى من المرضى تناولوا دواءً وهمياً.

بالإضافة إلى ذلك، أشارت الأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب والجمعية الأمريكية للصداع إلى استنتاج مشابه وهو أن استخدام المغنيسيوم قد يكون فعالاً في الوقاية من الصداع النصفي.

ارتفاع ضغط الدم


يمكن أن يكون ارتفاع ضغط الدم أحد علامات نقص المغنيسيوم والكالسيوم، حيث يلعب كل منهما درواً في تنظيم مستوى ضغط الدم وصحة القلب والأوعية الدموية. كما يساعد المغنيسيوم الأوعية الدموية على الاسترخاء.

على الرغم من الحاجة إلى دراسات بشرية أكثر حول العلاقة بين نقص المغنيسيوم وارتفاع ضغط الدم، إلا أن الدراسات التي أجريت حتى الآن على الحيوانات أشارت إلى أن انخفاض مستوى المغنيسيوم قد يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم.

عدم انتظام ضربات القلب


يعد عدم انتظام ضربات القلب من بين أخطر أعراض نقص المغنيسيوم، والذي قد يحدث بسبب اختلال توازن مستوى البوتاسيوم داخل وخارج خلايا عضلة القلب نتيجة نقص المغنيسيوم.

يمكن أن يؤدي عدم انتظام ضربات القلب إلى خفقان القلب، وضيق في التنفس، والإعياء. كما يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو قصور القلب.

قد تساعد مكملات المغنيسيوم في تقليل أعراض عدم انتظام ضربات القلب لدى بعض الأشخاص، لكن يجب استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل تناولها.

هناك أعراض أقل شيوعاً ترتبط بنقص المغنيسيوم في بعض الحالات، ومنها:

الإمساك أو حركة الأمعاء غير المنتظمة: يمكن أن يكون الإمساك تحديداً أحد أعراض نقص المغنيسيوم، لأن معدن المغنيسيوم يساعد في حركة الأمعاء وله دور في صحة الجهاز الهضمي.
تغير في الشخصية: يمكن أن تكون بعض التغيرات في الشخصية أحد أعراض نقص المغنيسيوم في الجسم، ومن هذه التغيرات الشعور بالخدر ونقص العاطفة، واللامبالاة.
الاكتئاب والقلق: يمكن أن يزيد انخفاض مستوى المغنيسيوم من خطر الإصابة بالاكتئاب والقلق. لكن ما زال هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة المؤكدة.
تغير في القدرات العقلية والمعرفية: يعتبر معدن المغنيسيوم عنصر غذائي أساسي للدماغ، لهذا فإن نقصه قد يسبب صعوبة في التركيز، وبطء في الإدراك، وضعف في الذاكرة.
اقرأ أيضاً: نقص المغنيسيوم لدى الأطفال

أعراض نقص المغنيسيوم الحاد


يمكن أن يسبب انخفاض مستوى المغنيسيوم في الجسم بدرجة كبيرة إلى أعراض أكثر خطورة، ومنها:

النوبات.
الارتعاش.
الإغماء.


مضاعفات نقص المغنيسيوم

يمكن أن يسبب نقص المغنيسيوم لفترات طويلة دون علاج بعض المشاكل والمخاطر الصحية على المدى الطويل وزيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، مثل:

أمراض القلب، مثل إقفار عضلة القلب.
مرض السكري من النوع الثاني.
هشاشة العظام.


مصادر المغنيسيوم الطبيعية


يوجد المغنيسيوم في العديد من الأطعمة النباتية والحيوانية، وفيما يلي أبرزها:

البذور، مثل بذور الكتان، وبذور اليقطين، وبذور عباد الشمس، وبذور الشيا.
المكسرات، مثل اللوز، والكاجو، والبندق.
الخضروات الورقية الخضراء، مثل السبانخ.
الشوكولاتة الداكنة.
الكاكاو الخام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى