الصحية

علاج كورونا في المنزل: نصائح للعناية بنفسك وبالآخرين

هل تعتني بشخص مصاب بكوفيد 19 في المنزل؟ هل تمارس العناية الذاتية حاليًا في المنزل؟ تعلّم عن الحالات التي تستدعي رعاية طارئة وما يمكنك القيام به لمنع انتشار العدوى.

إذا كنت مصابًا بكوفيد 19 وتتولى رعاية نفسك في المنزل أو كنت تعتني بشخص عزيز مصاب بهذا المرض، فقد تكون لديك بعض الأسئلة. كيف تعرف ما إذا كنت بحاجة لطلب الرعاية الطارئة؟ ما هي مدة العَزل اللازمة؟ ما الذي يمكنك فعله لمنع انتشار الجراثيم؟ كيف يمكنك دعم شخص عزيز مصاب بالمرض وكيف تتحكم بتوترك؟ فيما يلي ما تحتاج إلى معرفته.

العلاج في المنزل

سيشعر معظم من يُصابون بمرض كوفيد-19 بتوعك خفيف فقط ويمكن تعافيهم في المنزل. وقد تستمر الأعراض بضعة أيام، كما قد يشعر من أُصيبوا بالفيروس بتحسن خلال أسبوع تقريبًا. وتهدف معالجة المرض إلى تخفيف الأعراض، وهي تشمل الراحة وتناول السوائل ومسكنات الآلام.

لكن، يجب على كبار السن والمرضى المصابين بحالات طبية أخرى – بأي عمر كانوا – الاتصال بالطبيب فور بدء ظهور الأعراض. فهذه العوامل تزيد خطر تعرض المصابين بمرض كوفيد-19 لحالة مرضية شديدة.

يجب اتباع توصيات الطبيب بشأن الرعاية والعزل المنزلي لنفسك وأحبائك. وإذا كانت لديك أي أسئلة بشأن العلاجات، يمكنك التحدث مع الطبيب. وساعد المريض في الحصول على احتياجاته من البقالة وأي أدوية، بل والعناية بحيوانه الأليف، إن احتاج لذلك.

من المهم أيضًا التفكير في مدى تأثير رعاية شخص مريض على صحتك. فإذا كنت من كبار السن أو مصابًا حاليًا بمرض، كأمراض القلب أو الرئة أو السكري، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بمرض خطير نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). لذلك، ننصحك حينئذٍ بعزل نفسك عن الشخص المريض، وإيجاد شخص آخر ليقدِّم الرعاية له.

العلامات التحذيرية الطارئة

راقب نفسك أو من تحب بعناية لمعرفة مدى تفاقم الأعراض. وإذا بدا أن الأعراض تزداد سوءًا، فاتصل بالطبيب.

قد يوصي الطبيب باستخدام مقياس تأكسج نبضي منزلي، خاصة إذا كان المريض لديه عوامل خطر تجعله عرضة للإصابة بحالة شديدة من مرض كوفيد-19 وتظهر عليه أعراض مرض كوفيد-19. مقياس التأكسج النبضي هو مشبك بلاستيكي يوضَع على أحد أصابع اليد. ويمكن أن يساعد الجهاز في فحص التنفس بقياس كمية الأكسجين في الدم. وتزيد الحاجة إلى دخول المستشفى إذا انخفضت القراءة عن 92%. وإذا أوصى الطبيب باستخدام مقياس تأكسج نبضي، فتأكد من فهمك لكيفية استخدام الجهاز بشكل صحيح ومتى يجب أن تستدعي القراءة الاتصال بالطبيب.

إذا شعرت أنت أو الشخص المصاب بمرض كوفيد-19 بعلامات تحذيرية طارئة، فيجب طلب عناية طبية عاجلة. اتصل بالرقم 911 (في الولايات المتحدة) أو رقم الطوارئ في مدينتك، إذا تعذر إيقاظ المريض أو لاحظت أي علامات طوارئ، بما في ذلك:

كيفية حماية الآخرين إذا كنت مريضًا

إذا كنت مصابًا بكوفيد 19، يمكنك المساعدة في منع انتشار العدوى.

  • الزَم بيتك ولا تذهب للعمل أو المدرسة أو الجامعة أو المناطق العامة، إلا بغرض الحصول على رعاية طبية.
  • تجنب استخدام وسائل النقل العام أو السيارات التي تُطلب عبر التطبيقات (النقل التشاركي) أو سيارات الأجرة (التاكسي).
  • ابق قدر الإمكان منعزلًا في غرفة واحدة بعيدًا عن عائلتك والأشخاص الآخرين. ويشمل ذلك تناول الطعام في غرفتك. افتح النوافذ للحفاظ على تجدُّد الهواء. استخدم حمامًا منفصلًا إن أمكن.
  • تجنب التواجد في المساحات المشترَكة في منزلك قدر الإمكان. عند استخدام المساحات المشترَكة، قلل من تحركاتك. حافظ على التهوية الجيدة في مطبخك والمساحات المشترَكة الأخرى. ابق على بُعد 6 أقدام (2 متر) على الأقل عن أفراد عائلتك.
  • نظّف يوميًا الأسطح التي يتم لمسها كثيرًا في الغرفة والحمام المخصصَيْن لك، مثل الأجهزة الإلكترونية ومقابض الأبواب والطاولات ومفاتيح الإنارة.
  • تجنب مشاركة الأغراض المنزلية الشخصية، مثل الأطباق والمناشف والفراش والأجهزة الإلكترونية.
  • ارتدِ كمامةً عندما تكون بالقرب من الآخرين. غيِّر الكمامة يوميًّا.
  • إذا لم تتمكن من ارتداء كمامة، قم بتغطية فمك وأنفك بمنديل أو بمرفقك عند السعال أو العطس. بعد ذلك، تخلص من المنديل، أو اغسله إذا كان قماشيًّا.
  • اغسل يديك كثيرًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، أو استخدم مطهرًا يدويًا يحتوي على الكحول بنسبة 60٪ على الأقل.

كيفية حماية نفسك خلال العناية بشخص مصاب بكوفيد 19

لحماية نفسك أثناء العناية بشخص مصاب بكوفيد 19، توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) في الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية (WHO) بما يلي:

  • حافظ على نظافة يديك وأبقهما بعيدًا عن وجهك. اغسل يديك بشكل متكرر بالصابون والماء لمدة 20 ثانية على الأقل، خاصة بعد المخالطة اللصيقة مع شخص مريض أو الوجود معه في نفس الغرفة. إذا لم يتوفر الماء والصابون، استخدم معقمًا يدويًا يحتوي على كحول بنسبة 60% على الأقل. تجنب لمس العينين والأنف والفم.
  • ارتدِ كمامة. إذا اضطررت للتواجد في نفس الغرفة التي يوجد بها شخص مريض ولم يتمكن ذلك الشخص من ارتداء كمامة، فارتدِ أنت واحدة. ابق على مسافة 6 أقدام (2 متر) على الأقل من الشخص المريض. لا تلمس الكمامة أثناء ارتدائك لها. إذا تبللت الكمامة أو اتسخت، استبدلها بكمامة نظيفة وجافة. تخلص من الكمامة المستعملة واغسل يديك.
  • نظّف منزلك باستمرار. استخدم يوميًا بخاخات أو مناديل التنظيف المنزلي لتنظيف الأسطح التي يَكْثر لمسها، بما في ذلك كاونترات المطابخ، والطاولات، ومقابض الأبواب. تجنب تنظيف الغرفة والحمام المنفصِلَيْن المخصصَيْن للشخص المريض. خصص للمريض أدوات مائدة بشكل منفصل، وكذلك الأمر بالنسبة للفراش وتوابعه.
  • توخّ الحذر عند غسل الملابس. تجنب هَزَّ الملابس المتسخة. استخدم مستحضر غسيل ملابس عادي لغسل ملابس المريض. اضبط إعدادات الغسالة على أعلى درجة حرارة مناسبة. اغسل يديك بعد وضع الملابس في جهاز التجفيف. وجفف الملابس بالكامل. في حال اضطررت إلى لمس ملابس المريض وكانت متسخة، ارتد قفازات أحادية الاستخدام وأَبْعِد الملابس المتسخة عن جسمك. ثم اغسل يديك بعد نزع القفازات. ضع القفازات والكمامات المتسخة في سلة نفايات مغطاة في غرفة المريض. نظّف وعقّم سِلال الغسيل واغسل يديك بعد ذلك.
  • تعامل مع أطباق الطعام بحذر. ارتد قفازات عند التعامل مع الأطباق أو الكؤوس أو الأواني المستخدَمة من قِبل المريض. واغسل أدوات الطعام بالصابون والماء الساخن أو في غسالة الصحون. نظف يديك بعد خلع القفازات أو التعامل مع الأدوات التي استعملها المريض.
  • تجنب لمس سوائل جسم المريض. ارتدِ قفازين وكمامة أحادية الاستخدام عند تقديم الرعاية المتعلقة بالفم أو التنفس للشخص المصاب وعند التعامل مع البراز أو البول أو الفضلات الأخرى. اغسل يديك قبل وبعد نزع القفازين والكمامة. لا تكرر استخدام نفس الكمامات أو القفازات.
  • تجنب إدخال زوار غير ضروريين إلى منزلك. لا تسمح للزوار بالقدوم إلى أن يتعافى المريض تمامًا وتزول عنه علامات وأعراض كوفيد 19.

إنهاء العزل أو الحجر الصحي

يُستخدم العزل الصحي لفصل مرضى كوفيد 19 عن غيرهم. إذا كانت مناعتك ضعيفة فاستشر طبيبك بشأن الموعد المناسب لإنهاء العزلة المنزلية. إذا كنت تشك أو تعرف أنك مصاب بكوفيد 19 وكانت لديك أعراض، فإن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها توصي بأنه بإمكانك مخالطة الآخرين بعد انقضاء الفترات التالية:

  • انقضاء 10 أيام على الأقل منذ بدء الأعراض
  • انقضاء 24 ساعة على الأقل دون حمى ودون استخدام الأدوية المخففة لها
  • تحسُّن الأعراض الأخرى — مع العلم بأن فقدان حاستي الذوق والشم قد يستمر لعدة أسابيع أو أشهر بعد التعافي، ولكن ذلك لا يستدعي إطالة العزل

لا يحتاج معظم الأشخاص للخضوع لفحوصات لتحديد ما إذا كان بإمكانهم مخالطة الآخرين.

إذا كنت ترعى شخصًا مصابًا بكوفيد 19 ولكنك لم تأخذ اللقاح بالكامل، فإن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) توصيك بالحجر الصحي لمدة 14 يومًا بعد المخالطة الأخيرة للشخص المريض، وبأن تراقب أي أعراض قد تدل على إصابتك بكوفيد 19. حاول الابتعاد عن أفراد أسرتك. إذا كانت لديك أعراض، فاعزل نفسك. قد تتضمن الخيارات الأخرى إنهاء الحجر الصحي بعد 10 أيام إذا لم تكن لديك أعراض وتعذر إجراء الاختبار، أو إنهاء الحجر الصحي بعد 7 أيام إذا تلقيت نتيجة اختبار سلبية. استمر في مراقبة الأعراض لمدة 14 يومًا.

ومع ذلك، إذا كنت تعتني بشخص مصاب بكوفيد 19، فلا داعي للبقاء في المنزل في الحالات التالية:

  • إذا أخذت جرعات اللقاح بالكامل وليست لديك أي من أعراض كوفيد 19.
  • إذا أصبت بكوفيد 19 خلال الأشهر الثلاثة الماضية، ثم تعافيت وما زلت بدون أي من أعراضه.

إذا كنت قد تلقيت اللقاح بالكامل، فاخضع للاختبار بعد مدة تتراوح بين 3 و 5 أيام من التعرض، حتى لو لم تكن لديك أعراض. ويوصي الخبراء أيضًا بارتداء كمامة في الأماكن العامة لمدة 14 يومًا بعد التعرض أو حتى تحصل على نتيجة اختبار سلبية.

التعامل مع الضغوطات النفسية عند تقديم الرعاية الصحية

خلال فترة التعافي، بادر بالحصول على دعمٍ معنوي لك ولأي شخص عزيز عليك. تواصل مع الآخرين عبر الرسائل النصية، والمحادثات الهاتفية، ومحادثات الفيديو. عبِّر عن مخاوفك. تجنَّب المتابعة المستمرة لأخبار فيروس كوفيد-19. احصل على قدرٍ كافٍ من الراحة، وركز على الأنشطة الشيّقة، مثل القراءة، أو مشاهدة الأفلام، أو المشاركة في ألعاب الإنترنت.

إذا كنت تقدم الرعاية لشخصٍ عزيزٍ عليك مصاب بفيروس كوفيد-19، فقد تشعر بالتوتر. وقد يساورك قلقٌ بشأن صحتك وصحة الشخص المريض. وربما يؤدي هذا الشعور إلى التأثير على قدرتك على تناول الطعام، والنوم، والتركيز، كما قد يؤدي إلى تفاقم حدة المشاكل الصحية المزمنة لديك. كذلك قد يؤدي إلى زيادة استخدامك للكحول أو التبغ أو غيرها من الأدوية.

إن كانت لديك مشكلة متعلِّقة بالصحة العقلية مثل القلق أو الاكتئاب، فاستمر في تلقي العلاج. واتصل بطبيبك أو اختصاصي الصحة العقلية إذا ساءت حالتك.

اتبع هذه الخطوات للاعتناء بنفسك:

  • اتبع روتينًا يوميًا يتضمن الاستحمام وارتداء ملابس مناسبة.
  • انقطع لفترة عن أخبار فيروس كوفيد-19، بما في ذلك متابعة وسائل التواصل الاجتماعي.
  • تناول وجبات صحية واشرب كثيرًا من السوائل.
  • مارس الرياضة.
  • احصل على قسط وافر من النوم.
  • تجنب الإفراط في تناول المشروبات الكحولية وتدخين التبغ.
  • مارس تمارين الإطالة، وتنفس تنفسًا عميقًا أو مارس التأمّل.
  • ركّز على ممارسة الأنشطة الشيّقة.
  • تواصل مع الآخرين وعبِّر لهم عن مشاعرك.

قد يساعدك الاعتناء بنفسك على التكيُّف مع الضغوط. كما يجعلك قادرًا على دعم أي شخص عزيز عليك أثناء التعافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى