كتاب الرائ

صحفنـــــــا .. ومنتـــــــدى فرنســــــــــي !!

علي شعيب

طابت أوقاتكم

■ علي شعيب

صحفنـــــــا .. ومنتـــــــدى فرنســــــــــي !!

.. وبين ما تناولته حلقة مندى الصحافة المخصصة لوضع الصحافة في ليبيا قبل أسبوعين وفي ضوء مقتل زميلنا المرحوم محمد بن خليفة موضوع تورط “بعض المؤسسات” الصحافية في خدمة أجندات وأيديولوجيات لا علاقة لها بليبيا وإقامة صحف او قنوات أو مواقع مملة من جهات خارجية أغلبها تنتمي إلى ما يعرف بالإسلام السياسي .. وقليل من بعضها مرتبط ومروج لقب العسكر الحديدية ..
وكأن ليبيا ليس لها من حلول إلا على يد من يتبعون أحد (طوائف) الإسلام السياسي الإخواني والوهابي و الشيعي .. أو العسكريتاريا التي لا علاقة لها إلا بالاستبداد والدكتاتوري . ويكفي أنها أول ما تفعله بالملتحق بها في تدريبه بالأساس أن تنزع من تفكيره انه كائن بشري ..وإنما ليس سوى رقم !!
وإلى أن يتخلى الليبيون عن هذا المستوي الضحل من التفكير واستخدام عقولهم في التمييز بين ما يروج له أجراء الأجندات وحقائق الأمور ؛ البعيدة عن الانسياق الأعمى وراء مروجي السياسات العقيمة .. والسلطات العميقة !!
كما أن عصر ((الدعاية)) التي بدأ الليبيون يتفاعل معه منذ شهر أكتوبر 1960 عندما كلف محمد عثمان الصيد بترأس الحكومة واستحداث وزارة جديدة باسم ((وزارة الدعاية والنشر)) .. هذا العصر قد ولى منذ أمد بعيد ولن يعود حتى وإن حاول بعض ((الزمزاكة)) ومن اعتادوا على التطبيل والتزمير لمن يتولى .. أو التهليل لمن يتوقعون أن ينعم عليهم بالعطايا والهبات عندما يصبح في يده الحل والعقد والعنعنات !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى