كتاب الرائ

رموز ونجوم في سجل العمر

محمود السوكني

رموز ونجوم في سجل العمر

عندما يتاح لشاب في مقتبل العمر لازال يتعثر في خطواته الأولى أن يُعِد تحقيقاً مُدعَماً بصور إلتقطها مصور صحفي في قامة الأستاذ “محمد كرازة ” فهذا يعني أن السماء إنفرجت تغدق بعطاياها على العبد الضعيف ، وعندما يصحح محاولاتك الأولى مدقق لغوي ذو نظرة ثاقبة تفرز الغث من السمين كالأستاذ المحنك ” قاسم حمَاد ” فذاك يعني أن الحظ حليفك دون ريب ، وعندما تُجاز مادتك الصحفية من أستاذ تخرج على يديه أشهر أعلام الصحافة وأكثرهم ذيوعاً وهو من يعتمدك صحفيَاً تنشر مادته مذيلة بإسمه كأستاذ الصحافة وفارسها بلا منازع في ذاك الوقت الأستاذ الكبير ” محمد الشاوش ” فأنت حتماً ممن لُبيت دعواتهم وأستجاب القدر لتوسلاتهم وهذا ما كان رغم أن أستاذنا ” محمد الشاوش ” وبطريقته المتشددة في التربية التي كان يحرص عليها في إعداده للصحفيين الشباب الذين يحظوا برعايته ذيل محاولتي الأولى بإسم “محمود بشير” وأسقط اللقب متعمداً وهو ماحز في نفسي وإن لم يمنعني من شراء عشر نسخ من ذلك العدد من مصروفي الشحيح الذي كنت ادخره لهذه المناسبة لأقوم بعد ذلك بتوزيع النسخ على من صادفني في ذلك اليوم المشهود ونسيت في زحمة (العُرس) أن أحتفظ لنفسي بواحدة منها !! أسعدني بالطبع أن تنشر محاولتي تلك وآلمني أن تكون والجريدة تلفظ أنفاسها الأخيرة إذ صدر قرار بتغيير أسماء الصحف الثلاث “برقة” و”طرابلس الغرب” و”فزان” إلى “البلاد” و”الوطن” و”العلم” وبذا فقدنا أقدمية صحيفة “طرابلس الغرب” التي كانت بإحتساب تاريخ صدورها أقدم صحيفة في الوطن العربي إذ صدرت قبل صحيفة “الأهرام” بعشر سنوات وقد أضعنا هذه الميزة بتعديل أسم الصحيفة التي لم يتغير فيها شيء يستحق الذكر سوى إسمها !! . .

 

محمود السوكني

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى