" /> الهواتف الذكية قد تزيد من حدة الصداع.. احذر منها - صحيفة ليبيا الاخبارية
تكنولوجيا

الهواتف الذكية قد تزيد من حدة الصداع.. احذر منها

حذرت دراسة طبية أجراها باحثون فى معهد All India للعلوم الطبية (AIIMS) من أن مستخدمى الهواتف الذكية الذين يعانون من الصداع والصداع النصفى المنتظم قد يكونون أكثر عرضة لاستخدام مسكنات الألم والعثور على قدر أقل من الراحة.

وبالنسبة للدراسة – التى نشرت فى مجلة (جورنال لطب الأعصاب السريرى) – حدد الباحثون 400 شخص فى الهند مصابون بحالة صداع أولية، والتى تشمل الصداع النصفى وصداع التوتر وأنواع الصداع الأخرى التى لا تعود إلى حالة أخرى.

وقال الدكتور”ديبتى فيبا”، الأستاذ فى “معهد العلوم الطبية ” فى نيودلهى : “فى الوقت الذى تحتاج فيه النتائج التى تم التوصل إليها إلى المزيد من التأكيدات من خلال إجراء دراسات أكثر دقة وصرامة، إلا أن ما تم التوصل إليه يثير القلق، لأن استخدام الهواتف الذكية ينمو بسرعة ويرتبط بعدد من الأعراض، مع كون الصداع هو الأكثر شيوعا بين هذه الأعراض”.

ووفقًا للباحثين لا تثبت الدراسة أن استخدام الهاتف الذكى يسبب استخدامًا أكبر للأدوية.

ولهذه النتائج سأل فريق البحث الأشخاص عن استخدام هواتفهم الذكية والصداع واستخدام الأدوية .. من بين 400 شخص، كان 206 من مستخدمى الهواتف الذكية و194 من غير المستخدمين .. كان الأشخاص الذين لا يستخدمون الهواتف الذكية أكبر سناً، وكانوا يتمتعون بمستوى تعليمى أقل، وكان من المرجح أن يكون لديهم وضع اجتماعي اقتصادي منخفض، مقارنة بأولئك الذين يستخدمون الهواتف الذكية..كما كان من المحتمل أن يتعاطى مستخدمو الهواتف الذكية عقاقير مسكنة للألم من الصداع أكثر من غيرهم.

وأوضحت الدراسة أن مستخدمى الهواتف الذكية أخذوا في المتوسط ثمانية أقراص شهريا ، مقارنة بخمسة أقراص شهريا لغير المستخدمين .. كما أبلغ مستخدمو الهواتف الذكية أيضًا عن تخفيف أقل عن الدواء ، حيث حصل 84% على تخفيف معتدلة أو كامل من آلام الصداع ، مقارنةً بنسبة 94% من غير المستخدمين.

ومع ذلك لم تجد الدراسة أي فرق بين المجموعتين في عدد المرات التي تحدث فيها الصداع، ومدة استمرارها أو مدى شدتها.

وقد لاحظ الباحثون أن الدراسة فحصت الناس فقط في وقت واحد ؛ لم يتبعهم للبحث عن التغييرات مع مرور الوقت.

وقالت الدكتورة “هايدى معوض” عضو الأكاديمية الأمريكية للطب :”لم يتضح بعد جذور المشكلة، هل إضاءة الهواتف الذكية سببا فى المعاناة من نوبات الصداع ، إجهاد العين للإتصال فى جميع الأوقات، مضيفة: “من المحتمل أن تظهر الإجابات فى السنوات القادمة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *