" /> الفنان والمصور الصحفي محمد كرازه في سطور - صحيفة ليبيا الاخبارية
ثقافة وفنون

الفنان والمصور الصحفي محمد كرازه في سطور

* ولد الفنان والمصور الصحفي محمد كرازه سنة 1943 بمدينة ككلة بالجبل الأشم وبدأ ممارسة هواية التصوير الفوتوغرافي سنة 1958 عندما أشترى أول ألة تصوير الصندوق (بوكس) كما يقول، ويضيف:

* عملتُ ما بين سنتي 1961 و1962 مصوراً بمحل الأستاذ علي الرياني، وبفضله أتقنت فن التصوير والطبع والتحميض بأسلوب علمي.

* وبتاريخ 8/12/1962 تم تعييني مصوراً صحفياً بجريدة (طرابلس الغرب) وتتلمذتُ صحفيا على يد الأستاذين محمد فخر الدين أبوخطوة ومحمد الشاوش حيث كان الأول رئيساً للتحرير والثاني نائباً له.

أما من الناحية التقنية فقد أستفدتُ من كل من الأستاذ عبد المنعم ناجي، والصادق عبد الله، وعبد الله الحاراتي، ولا أنسى النقد والتوجيه الدائم من الأستاذ الكاتب إبراهيم الطوير.

* تم تعييني سنة 1969 رئيساً لقسم التصوير بصحيفة (الثورة) وهي أول صحيفة تصدر بعد سبتمبر 1969 وشاركتُ بمجموعة صور في معرض صور الثورة بالمركز الثقافي المصري آنذاك وتحصلتُ على الترتب الأول .

* وفي سنة 1970 تحصلتُ على جائزة أحسن صورة صحفية تشجيعاً من اللجنة العليا للاحتفالات.

* شاركتُ في العديد من معارض التصوير الفوتوغرافي بمجموعة من الصور الصحفية الخاصة أهمها صور الثورة الأرترية، وحرب العبور لقناة السويس، وحققتُ سبقاً صحافياً في حفل تأبين الرئيس الفرنسي (جورج بومبيدو) من بين أكثر من مئتي مصور صحفي مشاركين بفرنسا.

* كما شاركت في معرض (سيكوف) للتصوير الفوتوغرافي بإيطاليا، ومعرض (بورت فرساي) بباريس، وأول معرض للصورة العربية بالعراق، ونلتُ الجائزة الذهبية في محورين والفضية في ثلاثة محاور سنة 1989 .

* نلتُ عضوية جمعية الإتحاد الفدرالي العالمي للصورة الفنية (فياب) في بلجيكا

* وأدخلتُ على خشبة المسرح الصورة الثابتة في العروض الخلفية منها مسرحية (درب الحرية) للمخرج الأستاذ محمد العلاقي، وكذلك مسرحية (الغول) من إخراج د حسن قرفال، وشاركنا بها في مهرجان القاهرة العالمي للمسرح التجريبي سنة2004 ، وأيضاً مسرحية (القفص) للمخرج عمر هندر بمهرجان القاهرة العالمي للمسرح التجريبي سنة 2005 ، وكذلك مسرحية (قطارة ملح) للمخرجة الفنانة هدى عبد اللطيف بمهرجان القاهرة العالمي للمسرح التجريبي سنة 2006، ومسرحية (الغول) بمهرجان دمشق للمسرح العربي سنة 2005 م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *