ليبيا

وسط ترقب ايطالي فرنسي : برلين على خط الأزمة الليبية !

وسط ترقب ايطالي فرنسي :

برلين على خط الأزمة الليبية !

رغم الانقسام الدولي الواضح حول الأزمة الليبية الراهنة والمتزامن مع تضارب المصالح السياسية والاقتصادية والتاريخية التي تربط الدول القريبة من الملف الليبي ورغم تصاعد الأزمة غير المسبوقة بين فرنسا وإيطاليا بشأن ليبيا ، فإن التنسيق الفرنسي الإيطالي، لم ينتهِ عند التصريحات، بل أثمر عن مبادرة مشتركة بين وزيري خارجية إيطاليا وفرنسا، لويجي دي مايو وجان إيف لودريان، بشأن اجتماع وزاري حول ليبيا، يُعقد على هامش الاجتماع الدوري للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ومع إعلان ألمانيا عن مؤتمرها الدولي لحل الأزمة الليبية، حاولت الدبلوماسية الفرنسية والإيطالية على وجه السرعة، لفتح قنوات اتصال جديدة مع أطراف صراع في ليبيا ، ربما يكون توجساً من الدور الذي قد تلعبه برلين في المرحلة القادمة .

من جهته وصف رئيس جمهورية إيطاليا سيرجو ماتاريلا مؤتمر برلين حول ليبيا الذي من المنتظر أن ينعقد هذا الخريف بأنه سيكون خطوة مهمة نحو التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في ليبيا من خلال التزام مشترك من جانب الاتحاد الأوروبي.

وجاءت تصريحات ماتّاريلا بعد نهاية اجتماع في  مقر الرئاسة في روما وفقاً لما نقلته وكالة “آكي”الإيطالية مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير.

اما الرئيس الألماني فقد قال في مقابلة صحفية أثناء زيارته لإيطاليا إن قضية الهجرة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بليبيا حيث يتطلب الوضع بذل جهد أوروبي جديد إذا أريد منع تآكل الدولة يمكن لإيطاليا وألمانيا مع فرنسا إعداد وإطلاق مبادرة ، وهي على ما يبدو رسالة طمأنة للجانبين الفرنسي والايطالي .

أما البعثة الأممية للدعم في ليبيا ف لم تُعلن حتى كتابة هذا الخبر عن تفاصيل دورها في مؤتمر ألمانيا المرتقب، والمتوقع أن يدعمه المبعوث الأممي غسان سلامة، لكونه يأتي في سياق دولي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى