الاقتصادية

وزير النفط يبلغ السفير البريطاني ان الوزارة هي الواجهة السياسية للقطاع .

 أكد وزير النفط والغاز في حكومة الوحدة الوطنية محمد عون ان وزارة النفط هي الواجهة السياسية للتعاون مع جميع بلدان العالم ، وينبغي عدم تجاوزها، وأن المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها تهتم بالجانب الفني التقني لتسيير هذا التعاون .

جاء ذلك اثنا اللقاء الذي جمع الوزير عون في مقر وزارة النفط والغاز بطرابلس مع سفير المملكة المتحدة لدى ليبيا نيكولاس هوبتون ،

استقبل معالي وزير النفط والغاز المهندس محمد إمحمد عون بمكتبه السيد / نيكولاس هوبتون – سعادة سفير المملكة المتحدة لدى ليبيا والوفد المرافق له، وبحضور السيد/ رفعت محمد العبار – وكيل وزارة النفط والغاز لشئون الإنتاج.

تم خلال الإجتماع مناقشة أطر التعاون بين البلدين فى مجال النفط والغاز وسبل تعزيزها وإمكانيات توسيع مجالات التعاون بينهما. معالي وزير النفط والغاز يؤكد أن الوزارة، وهي ترحب بالتعاون مع الشركات البريطانية على أسس تجارية، هي الواجهة السياسية لهذا النشاط، وينبغي عدم تجاوزه، وأن المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها تهتم بالجانب الفني التقني لتسيير النشاط.

كما أكد السيد/ وكيل وزارة النفط والغاز لشئون الإنتاج أن الوزارة يهمها أن تنفذ البرامج التدريبية والتطويرية، والدراسات الأكاديمية بمختلف المجالات بالهيئات والجامعات في المملكة المتحدة، لما لها من إمكانيات متقدمة، حيث ان المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها لديها خطط طموحة ترغب فى تنفيذها بالجامعات ومراكز التدريب البريطانية ، وطلب من سعادة السفير تذليل الصعاب للحصول على التأشيرات والأوذونات اللازمة لفتح آفاق تعليمية وتدريبية هامة للقطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى