كتاب الرائ

من يحاسب من ؟ ؛

عامر جمعة
بصريح العبارة


كثر الحديث خلال الايام الماضية عن الفساد الذي انتشر في البلاد وأصبح مثل الاورام التي اسثعصى علاجها وتناولته العديد من وسائل الاعلام ( خاصة ) بما يتمشى مع توجهاتها ( وعامة ) في اطار تقاذف الاتهامات مثلما ظل كذلك متار اهتمام وتدخلات عامة الناس عبر المواقع والمنصات والحسابات الحاصة وكل تناول ( الكارثة ) على طريقته الخاصة وحسب المؤهلات العلمية والثقافية واحيانا بكثير من السخرية لأن العين بصيرة واليد قصيرة ؛
الملفت للنظر أن ردود الأفعال وإن كانت من عامة الناس غاضبة وهي ترى المليارات من المال العام تهدر فيما لاينفع الناس وبطرق ملتوية وفي امور تتعلق بالهبات والهدايا والمصروفات والمنح والقرارات الخارجة عن المنطق والقانون الا أن الجهات المعنية تعاملت مع ( العاصفة ) على طريقة النعام الذي يغرس رأسه في الرمال كلما احس بالخطر حتى تمر الأزمة بسلام والتربص لجولة اقوى من الاختلاس في قادم الأيام لانه لا محاسب ولاحسيب ولا رقيب ولاتتعدى العملية برمتها سوى تهدئة الرأي العام وايهامه بوجود حرص على المال العام مع ان اجهزة المحاسبة هي نفسها غارقة في الفساد لأنها تتكلم عنه ولا تضع حدا له ولا أظن انه يوجد من يحاسبها ؛
لطالما تحدث الناس عن الفساد ونحن جميعا ( امراء وسوقة ) نعلم مركزنا المتقدم بين دول العالم ا لأكثر فسادا وسنظل كذلك لأن اصحاب الأمر والنهي هم السبب وعليه فمن يحاسب من والسؤال سيظل بلا اجابة ؛؛

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى