كتاب الرائ

من طرابلس الى تراغن دم واحد

عصام فطيس

بإختصار

عصام فطيس

من طرابلس الى تراغن دم واحد

لم نكن محتاجين لهذا العدد من الضحايا الأبرياء الذين سقطوا نتيجة للعملين الإرهابيين الجبانين في كل من طرابلس وتراغن ليتأكد لكل الليبيين دون استثناء شرقا وغربا وجنوبا ان الدم والهم الليبي واحد .

سويعات قليلة فصلت بين الهجوم الإرهابي الذي قامت به مفرزة من تنظيم الدولة على وزارة الخارجية التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس بطريق الشط واسفر عن سقوط ثلاثة شهداء وعدد

من الجرحي ، والهجوم الاخر الذي قامت به العصابات المسلحة التشادية والسودانية التي تنشط في الجنوب على مقر اللواء العاشر التابع للقيادة العامة للجيش الوطني  في مدينة تراغن بالجنوب وأودي الى سقوط عدد من الشهداء والجرحى والأسري .

هذان الحادثان المنفصلين لمجموعتين لا تلتقيان ايدولوجيا ولكنهما أرسلتا إشارة واضحة لا لَبْس فيها الى حكومة الثني غير المعترف بها دولية والى حكومة الوفاق بأن استمرار التشظي  والانقسام سيكون وبالا على كل ليبيا ، وما لم  يتم وضع حدا لذلك فستكون النتائج وخيمة على الجميع .

لن تتمكن اي حكومة من مواجهة خطر الاٍرهاب المتربص بِنَا دون لوحدها ، وهذا ما يتكشف أمامنا كل يوم ، لابد من ان نعمل على وضع خلافاتنا وراءنا وان نجلس لوضع استراتيجية لمواجهة التحديات التى تزداد يوما عن يوم ، من اجل مستقبل الأجيال القادمة التى لن تغفر لنا هذا التهاون في الدفاع عن الوطن حاضره ومستقبله . رسالئل الاٍرهاب الدموية التي وجهت إلينا عبر الجماعات الارهابية ، تدعونا بمختلف توجهاتنا وانتماءاتنا الى الوقوف وقفة رجل واحد من اجل ليبيا التي ضحي الآباء والأجداد بالغالي والنفيس من طرابلس الى تراغن يعمد الليبيين طريقهم الى بناء الدولة بالدماء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى