تحقيقات ولقاءات

منظمة المرأة الليبية  المتخصصة: بوابة لفسح المجال  أمام سيدات الأعمال للمنافسة والإبداع

ملتقى رائدات الأعمال في ليبيا ” هن” هو برنامج تسويقي وتعريفي بقدرات المرأة الليبية

دعم وتشجيع الدولة لنشاط المرأة موجود  لكنه يفتقد للتنظيم

 منذ أيام انطلق الملتقى الأول لرائدات الأعمال في ليبيا ” هن” تحت شعار صنع في ليبيا بأيدي ليبية بتنظيم وإشراف المنظمة الليبية للمرأة المتخصصة، وحتى نقف على من أخرج هذا الملتقى للنور ومن كان وراء هذا المحفل التقينا برئيسة المنظمة الليبية المرأة المتخصصة ليلى الضبع والتي حاورناها  على هامش هذا الحدث:

بوابة لفسح المجال أمام سيدات الأعمال للمنافسة والإبداع
بوابة لفسح المجال أمام سيدات الأعمال للمنافسة والإبداع

لمن لايعرف ليلى الضبع والمنظمة ماذا تقولين؟

ليلى أحمد الضبع  سيدة ليبية مقيمة بين ليبيا وايرلندا، عملت في عدة مجالات  مختبرات طبية مستشفى الجلاء للأطفال والولادة، ثم بدأت العمل التطوعي المدني في ايرلندا  من خلال مؤسسة الأصدقاء الدولية للأعمال الخيرية  والحقوقية، ومتواجدة في أغلب الملتقيات والمنتديات المحلية و الدولية، حاليا رئيسة الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة فرع ليبيا التابع للوحدة الاقتصادية في مصر. 

والمنظمة كيف جاءت؟

المنظمة الليبية للمرأة المتخصصة منبثقة عن الاتحاد وتأسس سنة م،2016 وبدأت العمل  وتم إشهار المنظمة في ليبيا في 2020م .  الفكرة كانت دائما موجودة بتكوين جسم مدني منظم ويحمل أهداف واضحة تساهم في البناء والنهوض بالمجتمع الليبي أولا والتمثيل الدولي ثانيا.

مامدى تجاوب المرأة الليبية مع العمل التطوعي  في مجال الصناعات الحرفية والأعمال الحرة؟

بوابة لفسح المجال أمام سيدات الأعمال للمنافسة والإبداع
بوابة لفسح المجال أمام سيدات الأعمال للمنافسة والإبداع

حقيقة  أدهشني مدى تجاوب وتفاعل المرأة في ليبيا وإقبالها على العمل الحر وطرحها لأفكار ومشاريع مهمة ومكملة للنشاط الاقتصادي الوطني،  يمكنني القول إن الإقبال جيد وجيد جدا.

إذا ماذا ينقصها للتميز والمنافسة في المجال الاقتصادي؟

 رغم  دعم وتشجيع الدولة لنشاط المرأة إلا أنه ينقصه الكثير من التنظيم حسب التخصص، وتسهيل الاعتماد، والتواصل مع الجهات،  والتمويل الدائم والمستقر،  والمتابعة الدورية الفنية، والتسويق ضمن منظومة الاقتصاد الوطني.

ماذا عن منتدى “هن” كيف جاء وماذا تناول؟

منتدى “هن” الأول ، هو برنامج تسويقي وتعريفي،  ومبادرة أولى من المنظمة تم العمل عليه بمشاركة العديد من سيدات ومنظمات ليبية ضمن مسار عام  للمنظمة يشمل عدة برامج متخصصة  تهتم بريادة الأعمال  والمشاريع الصغرى والمتوسطة.

هل تلقيتم دعم من وزارة الاقتصاد؟

 الحقيقة  الدعم من وزارة الاقتصاد لم يكن بشكل مباشر، ولكن قبول  وزير الاقتصاد والتجارة السيد محمد الحويج لدعوتنان هو الدعم الأكبر  لمنتدى “هن” صنع في ليبيا  الذي ضم العديد من رائدات المشاريع الصغرى والأعمال والمهن الحرفية  بتنظيم وتنسيق وإدارة منظمة المرأة الليبية المتخصصة.

ماهي خطط المنظمة المستقبلية؟

 بالنسبة   للمشاريع المستقبلية  هي ليست شخصية، بل هي للمنظمة ، ويمكن تلخيصها في  تحقيق أهداف المنظمة،  وتنفيذ خطط العمل و برامج المنظمة  خلال الفترات المحددة  حسب مخططات المنظمة و شركائها.

ماهو سقف طموحاتك لمنظمة المرأة الليبية؟

لا سقف  لطموحي للمنظمة في ليبيا  داخلها وخارجها،  وكذلك طموحي أن نساهم بشكل إيجابي وفعال في تقديم أفضل ما لدينا لبلادنا، والتواجد ضمن الخارطة  النسوية العالمية ممثلين بلادنا بأفضل صورة.

برأيك ماذا يعيق سيدة الأعمال الليبية في الوقت الحالي؟

 ينقص السيدة الليبية الدعم والتشجيع من الدولة ماديا ولوجستيا، كذلك التدريب والتطوير ومواكبة الحديث والجديد.

فيما تمثلت العراقيل التي واجهتكم؟

 لم يواجهنا إلا ما يواجه كل من قبل التحدي وقرر النجاح  دون تحديد، جميعنا أمام تحديات بناء دولة.

لست في موضع نصح  لكني أشارك خبرتي المتواضعة  في مجالي،  وأقول لكل أخت ليبية  اكتسبي  الخبرة الكافية وتحدي مخاوفك حددي هدفك  وتوكلي على الله.

ماهي رسالتك بشان تشجيع العمل التطوعي والانخراط فيه؟

العمل الخيري هو جزء من تعاليم ديننا وعقيدتنا، وهو ركن داعم ومهم لاحتواء المجتمع ونهضته وتقدمه،  ونحن نمارس ذلك من خلال المجتمع المدني بشكل قانوني ومتخصص ومنظم.

 كلمة أخيرة..

  ليبيا بالجميع  وللجميع رجال ونساء من كان بالداخل أو الخارج، جهودنا وخبراتنا معا نحو بناء دولة متقدمة حديثة أصيلة بتاريخها وتراثها  وموقعها المميز  وإمكانياتها الهائلة، سنصل  ونحقق حلم  الأجيال السابقة ومستقبل زاهر للأجيال القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى