الاقتصادية

لقاء مرتقب بين الكبير وحبري :

هل سيفلح العم سام في إعادة الوئام ؟

لقاء مرتقب بين الكبير وحبري :

هل سيفلح العم سام في إعادة الوئام ؟

في مساع يبدو أنها تهدف إلى رأب الصدع بين قطبي مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير ، وعلي الحبري ، تظهر الاجتماعات التي أجراها كلاهما على انفراد يوم الثلاثاء الماضي بالعاصمة التونسية مع السفير الأميركي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، ونائب مساعد وزير الخزانة الأميركي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، إريك ماير .

مصرف ليبيا المركزي بطرابلس أوضح أن الاجتماع بالكبير والذي جرى بحضور عدد من مدراء الإدارات المعنية من مصرف ليبيا المركزي ، تم خلاله  استعراض أهم المؤشرات الاقتصادية والمالية، و الاتفاق على تكثيف الجهود وتعزيز أُطُر التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك والاستمرار في عقد جلسات الحوار الاقتصادي برعاية السفارة الأمريكية لدى ليبيا .

مثلما جرى مُناقشة الوضع المالي والاقتصادي في ليبيا والتحديات التي يواجهها مصرف ليبيا المركزي على المستويين المحلي والدولي .

فيما أشارت صفحة مصرف ليبيا المركزي بالبيضاء إلى اللقاء بين حبري والسفير الأمريكى لدى ليبيا ، ونائب مساعد وزير الخزانة الأمريكي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ، من دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل .

وفي مؤشر يسلط الضوء على فحوى هذه اللقاءات ، والنتائج التي أسفرت عنها ، الاجتماع الذي عقد بتونس يوم أمس الاثنين بين الإدارات الفنية بمصرف ليبيا المركزي بطرابلس والبيضاء الذي نوقشت خلاله أوضاع المنظومة المصرفية والمقاصة الإلكترونية بمصارف المنطقتين الشرقية والغربية .

فهل سيقدر العم سام على رأب الصدع بين الصديق الكبير وعلى الحبري ، وينتهي الانقسام ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى