الاقتصادية

في لقاء عن بعد بين إدارتيهما: غرفة التجارة والصناعة طرابلس ومنظمة التعاون الاقتصادي الألماني الأفريقي تتفقان على عدة تفاهمات

جرى ظهر يوم الأربعاء الماضي 2 مارس 2022م اجتماع عن بعد عبر منصة “زووم” بين غرفة التجارة والصناعة والزراعة طرابلس ومنظمة التعاون الاقتصادي الألماني الأفريقي، حيث كان على الجانب الليبي كل من رئيس لجنة إدارة غرفة التجارة والصناعة طرابلس المهندس فرج دريبيل، ونائب رئيس لجنة الإدارة السيد ناجي أبو جعلال، ومدير إدارة العلاقات والتعاون الدولي الدكتور طارق السموعي. فيما كان على الجانب الآخر في هذا الاجتماع الرئيس التنفيذي لمنظمة التعاون الألماني الأفريقي السيد ” كانيجيسر”، ومديرة مكتب المنظمة بشمال أفريقيا السيدة “كاترينا كونيرت”

الاجتماع رسم الأسس لجملة من التفاهمات تمحورت في أوجه التعاون المحتملة، بما في ذلك تعاون شركات القطاع الخاص الألمانية العاملة بقطاع النفط في تحسين الخدمات النفطية والدفع بعجلة الإنتاج في مجال النفط والغاز، والعمل على تحفيز الشركات الألمانية على العودة للعمل في ليبيا والمساهمة في برنامج “عودة الحياة”.

ولوضع بروتوكول التعاون على خط التنفيذ تمت دعوة غرفة التجارة والصناعة والزراعة طرابلس لحضور ، فعاليات معرض السيارات العالمي الذي سيقام خلال شهر يونيو القادم، وفعاليات منتدى الطاقة الذي سيقام في شهر أكتوبر القادم بمدينة ميونيخ وقوبلت الدعوة بالقبول لهاتين المناسبتين.

من جهته دعا رئيس لجنة إدارة الغرفة رئيس المنظمة الاقتصادية لزيارة ليبيا، والاتفاق سويا على إعداد مذكرة تفاهم تشمل كافة أوجه التعاون بين الجهتين تتيح للشركات المنتسبة للغرفة المرونة التامة للتعامل من نظيراتها الألمانية، ليتم لاحقا التوقيع عليها بليبيا أو ألمانيا.

كما جرى مناقشة إمكانية توقيع اتفاقية تعاون مشترك بين غرفة التجارة والصناعة طرابلس وغرفتي التجارة والصناعة بكل من فرانكفورت وميونيخ، باعتبار أن هاتين الغرفتين عضوتين بالمنظمة، وقوبل هذا الاقتراح بالترحيب من رئيس المنظمة وأبدى استعداده لتقريب وجهات النظر بينها وبين غرفة تجارة طرابلس.

كما تم الاتفاق عل مواصلة المشاورات والتأكيد على تبادل الزيارات بين الطرفين بعد التوقيع على مذكرة التفاهم بينهما، ومساعدة المنظمة لغرفة التجارة طرابلس الإعداد لمعرض اليخوت العالمي الذي ستحتضنه مدينة طرابلس خلال شهر يونيو القادم وتحفيز الشركات الألمانية على المشاركة فيه، وكذلك دعوة الشركات الألمانية للمشاركة في المعرض الدولي للسيارات الذي سيقام خلال شهر أكتوبر من ذات السنة.

يشار إلى أن هذه المنظمة تضم في عضويتها 400 مؤسسة المانية ذات علاقة اقتصادية بالأجسام المناظرة لها بالعديد من البلدان الأفريقية، بما في ذلك بلدان الشمال الأفريقي ، حيث يوجد مكتب خاص للمنظمة بهذه المنطقة.

وتنضوي تحتهاا كبريات الشركات الألمانية ذات الصيت العالمي مثل “بورش” و”مرسيدس” و”بي أم دبل يو” وغيرها من الشركات العملاقة في كافة المجالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى