ليبيا

في اتفاقية للتعاون المشترك بينهما:وزيرا الصناعة والتعليم التقني يعتمدان المشروع الوطني للحاضنات الصناعية والتكنولوجية

جرى صباح الخميس الماضي، بقاعة فندق باب البحر بطرابلس الاحتفال بالتوقيع على اتفاقية تعاون وتكامل مشترك بين وزارة الصناعة والمعادن ووزارة التعليم التقني والفني، تحت شعار “معا لانطلاقة متميزة”،

وتهدف هذه الاتفاقية التي وقعها وزير الصناعة والمعادن السيد أحمد أبوهيسة ، ووزير التعليم التقني والفني السيد يخلف سعيد السيفاو، بحضور الدكتور الفرجاني أحمد وكيل الوزارة لشؤون الديوان والتطوير، والدكتور طاهر بن طاهر، وكيل شؤون الكليات والمعاهد التقنية العليا، وعدد من مدراء الإدارات والمكاتب بالوزارتين، ولفيف من المختصين والمهتمين بالجانب التعليمي والصناعي إلى المساهمة في النهوض بالصناعة الوطنية عبر الدعم المالي والفني والإداري للرفع من جودة المنتج الصناعي وقدرته التنافسية من خلال تطبيق المواصفات والمعايير القياسية العالمية المعتمدة في هذا الشأن.

وفي كلمة له بالمناسبة أشاد وزير الصناعة والمعادن السيد أحمد أبوهيسة على تعاون ودعم وزارة التعليم التقني والفني من أجل بناء شراكة وتنسيق من شأنه يخدم مصلحة الدولة الليبية، مؤكداً على أهمية فتح آفاق التعاون بين جميع مؤسسات الدولة وصولاً لتكامل الاستراتيجي في جميع المجالات والتخصصات.

من جهته قال وزير التعليم التقني والفني السيد يخلف السيفاو أن الاتفاقية تلبي احتياجات وطموحات الدولة الليبية المتمثلة في توطين الصناعات المختلفة، وتعتبر الاتفاقية بمثابة الثروة الوطنية يجب استثمارها وتوظيفها لمصلحة الدولة الليبية، لأنها ستساهم في الرفع من جودة التعليم التقني والاقتصاد الليبي والارتقاء بأدائه التنافسي على الصعيدين الوطني والدولي، مؤكداً رغبة وطموح المسؤولين الوطنيين على دمج واشراك القطاعين العام والخاص .

وفي إشارة إلى بنود الاتفاقية قال منسق العلاقات بين الوزارتين الدكتور عبدالحميد الشريف، أن الاتفاقية أبرز بنود الاتفاقية تتضمن، اعتماد المشروع الوطني للحاضنات الصناعية والتكنولوجية، لربط قطاع التعليم التقني والفني بالقطاع الإنتاجي والصناعي بالدولة، كما تنص الاتفاقية على استصدار قرار من  وزير الصناعة والمعادن لاعتماد المشروع الوطني للحاضنات الصناعية والتكنولوجية، بالإضافة إلى تشكيل لجنة عليا للإشراف على متابعة تنفيذ المشروع ووضع السياسات والاستراتيجيات اللازمة. واستصدار قرار من وزير التعليم التقني والفني لإنشاء أول حاضنة صناعية وتكنولوجية مشتركة بين القطاعين، وقرار أخر من وزير التعليم التقني والفني بشأن إقامة المعرض الوطني الأول للإبداع والاختراع التقني خلال شهر يونيو القادم تحت شعار “احتضان رواد المستقبل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى