ثقافة وفنون

عز الدين المهدي يلتحق بركب الراحلين…                        

ودّعت الحركة المسرحية في بلادنا في الأسبوع الأول مش شهر مارس الماضي احد نجومها البارزين في الإخراج المسرحي إلا وهو المخرج المتجدد والمتطور ( عز الدين المهدي ) بعد معاناة مع المرض اللعين ، وبذلك يودع المسرح في ليبيا نجم آخر بعد أن ودّع في الفترة الأخيرة الفنانين شرح البال عبد الهادي والقدير علي ناصر وعلي البوزيدي وقبلهم عبد السلام حسين والصيد النائلي و محمد بن محمود و الرقعي .

والراحل عز الدين المهدي له رحلة حافلة وزاخرة بالجهد والعطاء والإبداع قدّم فيها الكثير من الأعمال الفنية التي تميزت وتألقت على خشبات المسارح محلياً وعربياً ونالت التقدير والإحسان والنجاح حصد من بعضها على عدد من الجوائز والشهادات التقديرية ، كان دائماً يقول “رحمه الله ” الحركة المسرحية في ليبيا كغيرها من الحركات المسرحية العربية ، فالمسرح فن رفيع فقط يحتاج إلى دعم كبير ومؤسسات إدارية مهتمة بهذا العالم الإبداعي من أجل الرقي عند ذلك سيكون المسرح في بلادنا بألف خير حيث أن اللهجة الليبية لهجة جميلة و واضحة ومفرداتها متميزة ومفهومة وبإمكانها أن تصل إلى كل مشاهد عربي لكن فقط عندما تجد من يكتبها بشكل صحيح .

عرفت الراحل عز الدين المهدي ما يقارب عن 35 عامآ عندما التقيت به لاول مرة داخل مسرح الكشاف أثناء إقامة إحدى دورات المهرجان الوطني للفنون المسرحية ، واستمرت اللقاءات الفنية بيننا خاصة عندما مكث في مدينة طرابلس لفترة طويلة عندما قدم العرض المسرحي “تحية نفسية وبعد ” والذي شارك فيه نخبة من فناني المسرح الحديث بالبيضاء إلى جانب الفنان الراحل محمد ابورونية والممثلة انتصار بوشناق

علاقتي بالفنان عز الدين علاقة قوية ومتينة  هى أخوية اكثر من هي صداقة كنت  دائما التقي به  عندما أكون ضيفاً في إحدى المهرجانات التي تقام بمدن الجبل الأخضر   والتي كان آخرها “المونديال المغاربي للمونو دراما ” في دورته الأولى الذي أقيم في النصف الثاني من شهر أكتوبر سنة 2017 ، حيث كان الراحل رئيساً له وأكد من خلاله عندما صرّح وقال لقاء الفنانين في المونديال حقق معادلة تؤكد إننا وطن واحد وقال أيضآ نحن الآن بصدد العمل عل  اتخاد كافة التذابير لنكون مستعدين للإعلان عن موعد الدورة الثانية وأتمنى أن يكون لدينا في البيضاء مركبآ تقافيآ شاملآ

المونديال المغاربي هو مشروع جميل

وحديثآ  كان يراودنا منذ زمن ، والراحل أيضآ ساهم في تأسيس مهرجان المسرح التجريبي في دوراته الثلاث وهذا قليل من كثير عن الراحل .

وفي هذه اللحظات لا يسعني إلا أن اقدم احر التعازي لأسرته الكريمة وإلى كل المسرحيين في بلادنا عامة وفي مدينة البيضاء خاصة .

رحم الله عزيزنا عز الدين المهدي واسكنه فسيح جناته

إنا لله وإنا إليه راجعون…

                                             🖊 محمد بنور…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى