كتاب الرائ

“شكارة” سلامة !

عصام فطيس

بإختصار

عصام فطيس

“شكارة” سلامة !

لم تخرج الإحاطة التي قدمها ممثل الامين العام للامم المتحدةالمقيم في ليبيا السيد غسان سلامة عما عودنا عليه بعد انطلاق العمليات العسكرية على تخوم طرابلس ، وهي إحاطات حرص خلالها سلامة على ارضاء جميع الاطراف وان كان بين الحين والآخر يمارس ضغطًا مزدوجًا على طرفي الازمة على طريقة اجرح وداوي ، وهو هنا يدرك عقلية اطراف الصراع (كلمة تجيب وكلمة ترد إحاطته الاخيرة كشفت عن ضيق شديد لتواصل العمليات العسكرية وازدياد معاناة المدنيين وتدني الأحوال المعيشية في العاصمة المنكوبة وهي معاناة ممتدة ولا ترتبط بهذه العمليات فقط ، وكشفت الأرقام التي قدمها سلامة حجم البؤس الذي يعاني منه الليبيين فهو أشار الى مقتل اكثر من 200 مدني ونزوح أكثر من 128,000 شخص من ديارهم منذ بدء النزاع والرقم مرشح للارتفاع فيما لا يزال هناك أكثر من 135,000 مدني في المناطق التي تشكل الخطوط الأمامية للنزاع، بالاضافة الى 270,000 شخص آخرين في المناطق المتضررة بشكل مباشر من النزاع، بمعني مايقارب من نصف المليون في دائرة الخطوط والموت .

وفي كشف حسابه الذي قدمه من مقر إقامته في تونس لم ينس سلامة المرور على الحالة المزرية لقطاع الصحة الذي يعاني رغم المليارات المهدرة والمنهوبة ، مشيرا إلي إغلاق 24 ‎%‎ من مرافق الرعاية الصحية ( ومن قبل يا بيت ما ابهاك ، زادو سلو عمودك ) وعن التعليم حدث ولا حرج ،،،حتي المدارس التي سلمت من التدمير تحولت الى مراكز إيواء للنازحين ، مما يعني عدم قدرة الطلاب على الوصول إلى مدارسهم ، ويزداد الواقع ماسأوية بما يتعرض له آلاف المهاجرين غير الشرعيين من تجنيد (وقتل وتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة والاعتقال التعسفي والحرمان غير القانوني من الحرية والاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي والعبودية والسخرة والابتزاز والاستغلال).

وبعد ان فرغ السيد غسان سلامة من تقديمه للصورة الكارثية للوضع في ليبيا والتي لا تخفي على احد ، شرع في الإشارة الى تحركات وجهود البعثة السياسية من اجل وضع نهاية للنزاع الليبي الذي وصفه بالمدمر ، وهي المحاولات التي تسير بخطوات حثيثة وفقًا للتحضيرات الدولية لمؤتمر برلين والذي تؤكد المؤشرات انه قد يشكل بداية للخروج من (الطوبو) او النفق المظلم ، ومع هذا فإننا لا نتوقع حلولًا سحرية وسريعة للازمة ، الا انها ستشهد حلحلة بشكل او بأخر ، وسلامة يدير اللعبة بمهارة الحاوي ولازال يمتلك اوراقا اخري في (شكارته) سيدفع بها في الوقت المناسب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى