كتاب الرائ

حوادث المرور بين التهور  والاستخفاف بالقانون

■ محمد عبدالله بعيو

كلمة ونص

هذا النزيف اليومي والدامي الذي يذهب بالارواح والممتلكات في مسلسل دموى وماسوي يهدد مقومات البنية التحتية للمجتمع من خلال هذه الحوادث المتلاحقة التى تسجل على مدار الساعة بطرقنا وشوارعنا والتى تشدنا الى الخلف والتاخر نتيجة التهور وعدم الشعور بالمسؤولية وقلة الوعى اختراقا للقوانين والاستخفاف بمقدرتت المجتمع المادية والمعنوية

هذا الذي يحدث ما السبيل الى ايقافه والحد منه ومعاقبة المتسببين فيه وكيف نستطيع الوقوف فى وجه هولاء الشواد الخارجين عن القوانين والشرائع العنان لسياراتهم ضاربين عرض الحائط بكل القيم والاخلاق ويعرضون انفسهم والغير من الابرياء الى الموت والاعاقة ويهددون لمال العام الى التلف والخسائر

انه سؤال محير ومخيف يحتاج الى اجابة مقنعة وصريحة لهذا الى يحدث

هل ينقصنا الوعي والادراك والشعور بالمسؤولية ام التخلف والجهل وعدم المبالاة ام هو تسيب واهمال وتحدى وخروج عن القاعدة

انه امر محير حقا ومؤسف يدمى القلب ونحن نشاهد هذا النزيف المستمر والمتواصل الذى يحد من البناء والتطور والرقي ويدفعنا الى الخلف والتاخر لانه استنزاف خطير بشريا واقتصاديا واجتماعيا ويحد من قدراتنا ويشل طموحاتنا

لهذا ندعوا كل المخلصين ان يتفاعلوا معا لايقاف هذا النزيف ومعالجته بالطرق العلمية والقانونية وان يتعاونوا الجميع للحد من هذا الظاهرة الخطيرة والوقوف بكل قوة للحافاظ على مقومات المجتمع وتحظره

للذلك نطالب وزارة الداخلية والادارة العامة للمرور وكل مكونات المجتمع التى لها علاقة بذلك ان يتم تطبيق القوانين الرادعة وتنفيدها على ارض الواقع بحزم وفاعلية وان يحدث تغير شامل وكامل فى اللوائح المعمول بها والتى لا يلتزم بها احد واعطاء الصلاحيات الكاملة وتوفير الامكانيات والحماية لرجال المرور وهى مطال مشروعة وقانونية لا يستتنى منها احد وتخدم الصالح العام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى