الصحية

بعد إقامته في المستشفى لأشهر لعدم وجود عائل له.. الاحتفاء بعقد قران المريض الذي رفضت دار رعاية العجزة والمسنين إيوائه قبل أشهر

خاص

احتفت إدارة التمريض ومكتب الرعاية الاجتماعية وتمريض قسم الاسعاف والطواريء بالمستشفى الجامعي طرابلس خلال اليومين الماضيين بمراسم عقد قران النزيل بالمستشفى منذ يوم 31 أغسطس 2020م والبالغ من العمر “46” عام والذي لايوجد عائل له بعد تماثله للشفاء.

المريض “وحسب مسؤولي مكتب الخدمة الاجتماعية وعناصر التمريض” بعد تماثله للشفاء وعدم وجود عائل له ورفض دار العجزة والمسنين إيوائه رغم الاتفاق مع المسؤولين فيها بناء على تقرير المسح الاجتماعي الذي أجراءه المختصين بالدارواستمرار إقامته بالمستشفى بدأ التفكير بصوت عال لزواجه بناء على رغبته

مبادرة=

وأكدت الاخصائية الاجتماعية بالمكتب السيدة ” نعيمة الكمايلي” بعد التأكد من رغبته في الزواج تم الاتفاق مع الزملاء بالمكتب وعناصر التمريض الذين يقومون بالاشراف على حالته الصحية من حيث العلاج والنظافة الشخصية، التواصل مع الجمعيات الخيرية وأهل الخير للبحث عن إمرأة لديها قناعة بالتعايش مع حالته الصحية والمساهمة في توفير مقر للسكن وتجهيز احتياجاته، تنادوا جميعا للجمع بين رأسين بالحلال. وأشارت لموافقة إحدى الفتيات من خارج مدينة طرابلس على الزواج منه وعقد لقاء بينهما للاتفاق على عديد المواضيع لضمان حياة زوجية سعيدة

=اشادة

واشادت في السياق نفسه بجهود الزملاء من عناصر التمريض وأهل الخير في جمع التبرعات لتوفير سكن له خارج طرابلس وتوفير كل احتياجات ولوازم المنزل والفرح الذي سيعقد قرأنه مساء اليوم الاربعاء الموافق 30 يونيو 2021م وعقب انتهاء الاحتفالية التي اقيمت على شرف النزيل بالمستشفى “ع.ن.أ “، بمناسبة عقد قرانه وبدموع الفرح قام الحضور بتوديعه عند مغادرته المستشفى للاستقرار في بيت الزوجية بعد عشرة اشهر إقامة بالمستشفى يقدمون له الخدمات الطبية والنفسية على مدار الساعة وأصبح جزء منهم.

= استياء

هذا وكان مكتب الخدمة الاجتماعية بالمستشفى قد أعرب عن استيائه من دار رعاية العجزة والمسنين لعدم قبولها إيواء المريض بعد استكمال علاجه وعدم مغادرته المستشفى لعدم وجود منزل يعود إليه ، حتى بعد تكليف فريق عمل لإجراء مسح اجتماعي عن حالته الاجتماعية و التي اتضح فيها أنه من سكان مدينة طرابلس ويتيم الأبوين ولديه إثنان من الأشقاء غاضين الطرف عنه الأمر الذي جعله يتوسد أرصفة الشوارع . وأشار المكتب في المنشور الذي نشر على صفحة المستشفى يوم 31 مارس 2021م لمخاطبته دار رعاية العجزة والمسنين عن طريق إدارة المستشفى لايواء المريض باعتبار لايوجد عائل ولاسند له والتي بدورها كلفت فريق عمل لدراسة حالته من الناحية الاجتماعية والصحية بالتعاون مع أطباء القسم وقيام الفريق باعداد تقرير عن حالة المريض”ع.ن.أ”، التي أحيلت للمسؤولين في الدار وقد وافقوا على إيوائه ، بناء على تقرير المسح الاجتماعي الذي استوضح حالته من جميع جوانبها، شريطة توفير سرير خاص به لعدم وجود سرير في الدار.

= جهود

. وأكد المكتب بعد التنسيق مع إدارة المستشفى انه تم توفير سرير خاص به ونقله لدار الرعاية عن طريق سيارة الاسعاف ليتفاجأ الفريق الطبي والاجتماعي المرافق للمريض رفض مديرة الدار والموظفين إيوائه بحجة أن عمره أقل من 60 عام لاينطبق مع لائحة الإيواء المعمول بها داخل الدار!!! وناشد مكتب الخدمة الاجتماعية بالمستشفى وزارة الشؤون الاجتماعية والجهات ذات العلاقة التدخل لايواء المريض”ع.ن.أ”، المقيم حاليا بالمستشىفى الجامعي طرابلس ومخاطبتهم لدار الرعاية لإيوائه بعد استقرار حالته الصحية الأمر الذي لايستوجب بقائه بالمستشفى أكثر من ذلك ولم تلقى المناشدة اي استجابة عدا استجابة العاملين بالمستشفى واهل الخير الذين تطوعوا لوجه الله بدخوله الحياة الاجتماعية بالزواج

= شكر وتقدير . وحيا مدير عام المستشفى الدكتور ” نبيل العجيلي” العاملين بالمستشفى من اطباء وتمريض وإعاشة وكل من قدم يد العون والمساعدة له . واشاد بمجهودات مكتب الرعاية الاجتماعية وخاصة السيدة الفاضلة نعيمة الكمايلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى