محليات

|الوطني للحريات يفتتح فرعه بأوباري.

 إيذانا بانطلاق عمله بشكل رسمي ، افتتحت عضوة مجلس الإدارة عن المنطقة الجنوبية سليمة بن نزهه بمعية مدير إدارة فروع المنطقة الجنوبية مسعود أبوشيبة فرع المجلس الوطني للحريات العامة وحقوقه الإنسان بمنطقة أوباري بحضور ممثلي المجلس البلدي أوباري ولفيف ضم الجهات الرسمية والاجتماعية والثقافية والحقوقية بالمدينة. 

وقالت سليمة بن نزهه في تصريحها لإدارة الإعلام والتوعية الحقوقية بالمجلس من منطلق واجبه الوطني والإنساني ولأنه واجهة ليبيا الحقوقية أمام العالم لتعزيز وحماية ونشر ثقافة حقوق الإنسان والدفاع عنها يعمل المجلس الوطني على افتتاح فروعه ومكاتبه في مختلف مدن الوطن وخاصة البعيد عن مصادر القرار واهتمام الحكومات بحكم المسافة الجغرافية الشاسعة للوطن والوضع الإنساني الصعب للسكان في هذه المنطقة.

وتوجهت بن نزهه بالشكر والتقدير للمجلس البلدي أوباري الذي احتضن فرع مجلس الحريات ووفر له مقرا وزوده بالأثاث وكافة الاحتياجات وكان في استقبالنا اليوم ونحن نفتتح الفرع مقدما كافة الدعم ومذللا معظم الصعوبات.

وصرح مسعود حسن أبوشيبة مدير إدارة فروع المنطقة الجنوبية أن فرع أوباري يضم تحته مكتبي “بنت بية ” و” الغريفة ” ويترأسه شاب حقوقي مهتم بمختلف القضايا الحقوقية والإنسانية في كافة أنحاء الوطن عامة وفي منطقته خاصة وهو المحامي محمد عبدالسلام انذارة.

وأشار بمتابعة مباشرة من السيد رئيس مجلس الحريات الدكتور عمر الحجازي وأعضاء مجلس الإدارة وحسب توصيات اللجنة الدولية لحقوق الإنسان افتتحنا عدة فروع ومكاتب بالمنطقة الجنوبية وسنقوم بافتتاح مكاتب وفروع أخرى لمتابعة الوضع الحقوقي والإنساني في المنطقة التي يتضاعف فيها العبء والجهد دوناً عن بقية مدن الوطن لظروفها التي لا تخفى على أحد.

وأفادنا محمد عبدالسلام انذارة مدير فرع أوباري بفضل الله تعالى وفضل الخيرين والوطنيين تم اليوم افتتاح فرع المجلس الوطني للحريات العامة وحقوق الإنسان بأوباري والذي تشرفت برئاسته وأشكر هنا ثقة السيد رئيس المجلس الدكتور عمر حجازي والسيدة عضوة مجلس الإدارة عن المنطقة الجنوبية والأستاذ مدير إدارة فروع المنطقة الجنوبية وحتما رفقة فريق العمل بالمكتب باذلين قصارى جهدنا لتعزيز ثقافة حقوق الإنسان والدفاع عنها ورصد كافة ما يقع ضدها من انتهاك أو تعدٍ.

وأتوجه بجزيل الشكر لكافة الزملاء في إدارة المنطقة الجنوبية الحاضرين معنا اليوم هذا الافتتاح والشكر موصول لأهلي في بلدية أوباري وأخص بالذكر بلدية أوباري عميدًا وأعضاءً وهم خير سند لي حيث رحبوا بالفكرة منذ كانت وليدة ودعموها وساندوها ووفروا المقر وكافة الاحتياجات حتى افتتح الفرع اليوم الذي سيبدأ فورا في العمل على نشر التوعية الحقوقية أولاً ثم تعزيزها من خلال استقبال ورصد كل ما من شأنه التعدي على الحريات العامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى