الاقتصادية

الهيئة العامة لتشجيع الاستثمارتبحث الفرص الاستثمارية بالجنوب الليبي

بحضور نائب رئيس حكومة الوحدة الوطنية السيد/ رمضان أبو جناح، ووزير الاقتصاد والتجارة السيد/ محمد الحويج، ترأس رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتشجيع الاستثمار وشؤون الخصخصة الدكتور جمال النويصري يوم الأربعاء الماضي الموافق 12يناير الجاري اجتماعرفيع المستوى، ضم مدير عام البرنامج الوطني للمشروعات الصغرى والمتوسطة، ورئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة سبها، ونخبةٌ من مدراء المصارف التجارية وعددٌ من رجال الأعمال وأصحاب المشاريع الاستثمارية والمستثمرين الليبيين المهتمين والمتطلعين لإنعاش الجنوب الليبي والاستثمار الواعد به.

هذا الاجتماع حرصت الهيئة العامة لتشجيع الاستثمار وشؤون الخصخصة من خلاله على أن يكون حلقة وصل بين المستثمرين، وبين مدراء المصارف والممولين المحتملين للمشاريع الاستثمارية التي تم عرضها وتقديمها متضمنةً الجدوى الاقتصادية وقيمة المشاريع وحجم الإيرادات المتوقعة منها.

كما تمّ التأكيد على الدور الوطني الكبير الذي يجب على القطاع المصرفي الخاص والعام القيام  به لإنعاش الجنوب الليبي اقتصاديا واجتماعياعبر دعم وتمويل المشاريع الاستثمارية الواعدة، بضمانات حقيقية، وتوفر بيئة آمنة تضمن نجاح المشروع، وحقوق الممول من جهة أخرى،إلى جانب ما ستحققه هذه المشاريع والاستثمارات من زيادة في حجم الصادرات للقارة الأفريقية.

كما في هذا اللقاء مناقشة عدداً من المشاريع الاستثمارية المقترحة والعراقيل والصعوبات التي تعيق أو تعترض تنفيذها وإقامتها، وعرض الحلول والمقترحات اللازمة لتذليلها.

واختتم الاجتماع بدعوة من السيد/ نائب رئيس الحكومة المؤقتة، لإقامة اجتماعٍ ومؤتمرٍ أخر خلال شهر فبراير القادم، تدعى له المصارف بشكل أوسع، وتتخذ فيه إجراءات عملية، ضمن أولوياتها وضع آلية للتمويل، ودراسة المشاريع الاستثمارية بشكل جيد من ناحية التنوع، والمردود، وإيجاد فرص العمل، على أن تكون برئاسة الهيئة، وعضوية المصارف والقطاع الخاص.

واقترحت المنطقة الجنوبية مكانا لانعقاد هذا الاجتماع لإنجاح ودعم فكرة المشاريع الاستثمارية في الجنوب الليبي على أكملوجه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى