كتاب الرائ

 القائمة الدولية للحكام و همومها !! 

بقلم : ميلود إبراهيم بن عمر

 لو سمحتم

بقلم : ميلود إبراهيم بن عمر

 القائمة الدولية للحكام و همومها !! 

ليس جديد ما يحدث في الترشيح للقائمة الدولية كل عام ، سواء في الاختيارات وطريقة تنفيذها أو اجتيازها  أو كيفية الالتزام بالشروط المحددة من الاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا ) ، أو التدخلات التي يقوم بها مجلس إدارة الاتحاد فيها سواء بالتعديل أو بالإضافة أو بالإقصاء من كان مرشحا من لجنة الحكام  ، وهذا الإجراء يمارس من قبل على قوائم الترشيحات المقترحة من لجان الحكام العامة من قبل ، وليس مرتبط بالواقعة الحالية                 ( بين رئيس الاتحاد المكلف و رئيس لجنة الحكام المستقيل !!! ).

وحتى تكون الصورة واضحة لا لبس فيها أمام كل المهتمين والإعلام الرياضي لهذا سوف نذهب مباشرة للوائح المنظمة للعلاقات بين كل المكونات التي تعمل بالاتحاد الليبي لكرة القدم ، والتي تتوافق مع النظام الأساسي للاتحاد ، و كلها معتمدة من قبل الجمعية العمومية للاتحاد ، ولا يجوز التعديل أو التغيير أو الإضافة في إي نص منها إلا بعد الرجوع لها وهي صاحبة السيادة وعرضها عليها لاتخاذ القرار سواء ما يعرض عليها من مجلس الإدارة أو الأعضاء (حسب الأحوال و السياق المعتمد في ذلك) .

ولو رجعنا للمادة رقم ( 10 ) من لائحة الحكام والتي حددت اختصاص لجنة الحكام في ما يلي :

  1. 1. الإشراف التام على مجال التحكيم و تنظيمه .
  2. إعداد سجل عام للحكام ينظم شؤون امتحاناتهم و ترقياتهم و عقوباتهم وأية بيانات أخرى تخصهم .

3.التحقيق مع الحكام وتوقيع الجزاءات عليهم وفق ما تنص عليه هذه اللائحة .

  1. تسمية الحكام ومساعديهم لإدارة المباريات المحلية وإخطارهم عن طريق لجان الحكام الفرعية بالمناطق .
  2. الفصل فيما يحال إليها من الشكاوي التي يقدمها الحكام أو تقدم ضدهم ويكون قراراها في هذا الشأن نافذا من تاريخ صدوره ويكون قرارها قابل للطعن إمام لجنة الاستئناف بالاتحاد .
  3. تسمية الحكام والحكام المساعدين الدوليين لإدارة المباريات الدولية أو الودية
  4. اقتراح الحكام المراد ترشيحهم للشارة الدولية طبقا لقواعد وأسس الاتحاد الدولي لكرة القدم واعتمادها من قبل مجلس إدارة الاتحاد .
  5. اعتماد نتائج امتحانات الحكام المستجدين وامتحانات الترقية لمختلف الدرجات
  6. ترجمة و تجميع ونشر وتفسير ما يصدر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم من نشرات وقرارات خاصة بقوانين اللعبة وتعديلاته
  7. إنشاء مدارس لإعداد الحكام الجدد تحت إشراف محاضرين معتمدين من الاتحاد العربي أو الإفريقي أو الدولي .
  8. تنظيم وإعداد الملتقيات والدراسات التأهيلية للحكام العاملين لغرض تكوينهم فتيا و بدنيا
  9. تقديم الاقتراحات لتعديل قانون اللعبة أو اللوائح المنظمة لشؤون التحكيم والحكام .
  10. اختيار الحكام المرافقين للمنتخبات الوطنية والفرق المحلية المشاركة في المسابقات الخارجية
  11. اقترح ترشيح الحكام لحضور الدورات والدراسات المحلية والخارجية التي ينظمها الاتحاد الليبي أو الإقليمي أو العربي أو الإفريقي أو الدولي .
  12. اقتراح تسمية وتشكيل أو إقالتهم اللجان الفرعية للحكام بالمناطق وعرضها على مجلس إدارة الاتحاد للاعتماد .

والمادة رقم( 22 الفقرة  رقم 5 ) تكون درجات الحكام على النحو التالي : –

الحكام و المساعدون الدوليون : هم الحكام و المساعدون الدوليون الذين تحصلوا على الشارة الدولية من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم من خلال ترشيحهم من الاتحاد الليبي الكرة القدم .

والمادة رقم ( 25 الفقرة رقم 3 ) تكون اقدمية الحكام على النحو التالي : –

الحكام الدوليون : تكون اقدميتهم وفقا لأسبقية قيدهم في القائمة الدولية المعتمدة من الاتحاد الدولي لكرة القدم وللجنة الحق في تغيير اقدمية الحكام الدوليين في القائمة الدولية التي سترسل للاتحاد الدولي لكرة القدم .

والمادة رقم 27 الفقرة رقم 1 . 10 ) اختبارات الحكام

يراعى عند أجراء امتحانات الحكام ما يلي : –

تتولى لجنة الحكام شؤون امتحانات الحكام والإشراف عليها .

لا يتم ترشيح أي حكما دوليا إلا إذا استوفى الشروط التالية : –

إن يكون قد امضي ثلاثة أعوام متتالية كحكم درجة أولى عامل ، وقد أدار عدد     ( 25 مباراة ) على الأقل في المسابقة الممتازة و الكأس والدرجة الأولى خلال ثلاثة أعوام .

إن يتقن احد اللغات المعتمدة من الاتحاد الدولي لكرة القدم قراءة وكتابة .

إن يكون من المواليد الذين تنطبق عليهم شروط السن للترشيح للقائمة الدولية        ( حسب لائحة الاتحاد الدولي لكرة القدم ) .

إن يجتاز الاختبارات المقررة للياقة البدنية والصحية للترشيح من الاتحاد الدولي .

إن يكون على مستوى عالي من الثقافة والسلوك .

إن يتم اختياره من لجنة الحكام و اعتماده من قبل مجلس إدارة الاتحاد .

والمادة رقم ( 29 ) نتائج الامتحانات

تقوم لجنة الحكام بإعداد تقرير عن نتائج جميع الامتحانات ، وتحيلها للامين العام للاتحاد لعرضها واعتمادها من مجلس الإدارة .

ومن هنا يتضح إن من حق لجنة الحكام إدارة شؤون التحكيم و الحكام و الإعداد والإشراف على اختباراتهم و رصد نتائجهم و اقتراح المستهدفين بالقائمة الدولية و الذين اجتازوا الاختبارات بنجاح و مستوفي الشروط المحددة للترشيح للقائمة الدولية  ، وتحال للعرض على مجلس إدارة الاتحاد لاتخاذ القرار فيها ، وإحالتها للاتحاد الدولي لكرة القدم للاعتماد .

هذه نصوص اللوائح المعتمدة  ، ولكن إحالة القائمة المستوفية بالترشيح من لجنة الحكام  هو إقرار منها  بان هولاء الحكام المرشحين هم من يستحقون ذلك ، وبالتالي يجب إن تكون الثقة موجودة بين مجلس الإدارة و لجنة الحكام ، ولا يمكن الطعن في نزاهتها و تعديل في القائمة    إلا إذا ثبت بالدليل القاطع عدم النزاهة والعدالة بين الحكام المرشحين  ، عندها فقط يجب على مجلس الإدارة للاتحاد التدخل ، و إن يشكل لجنة لتحقيق لإثبات أي واقعة كانت مؤثرة في هذه الترشيحات ، وفي حالة ثبوت ذلك يجب إعلان نتائج التحقيق و توضيح المبررات والأسباب للرأي العام الرياضي والإعلام الرياضي وللحكام أنفسهم ، عندها فقط سوف تكون الشفافية والنزاهة والفرص المتساوية حق للجميع .

وهذا لا يعني إن يتدخل السيد : رئيس الاتحاد منفردا ، ويتخذ إجراءات  دون عرض الأمر على مجلس الإدارة  للنظر والفصل فيه ، وإذا حدث هذا التدخل ، يعتبر إجراء باطلا بحكم النظام الأساسي واللوائح المنظمة .

علما بان الأخوين : عبدا لحكيم الشلماني  و عبد الحفيظ العقوري ،  هما من ضمن أصدقائي وتربطني بهما كل معاني الصداقة و التقدير والاحترام الشخصي ، و نتمنى منهما تجاوز هذه الإشكالية والعودة لفض النزاع بينهما طبقا للنظام الأساسي واللوائح المنظمة والملزمة للجميع .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى