تحقيقات ولقاءات

الطلاق الصامت.. دوافع وأسباب: نهاية غير رسمية لعلاقة زوجية سارية المفعول ظاهريا مُنتهية الصلاحية داخل المنزل

اعداد : نجاح مصدق

الطلاق الصامت «الطلاق النفسي» هو ظلامٌ دامس يكمن داخل كلٍ من الزوجين، قلوبٌ عامرة بالسكوت، أجساد بلا روح.

وهو نهاية غير رسمية للعلاقة الزوجية، حيث يظل عقد الزواج سارياً أمام الجميع، لكنه زواج “مُنتهي الصلاحية” داخل المنزل، حيث تتلاشى كلمات الحب والمودة، وتتبدل المودةُ والرحمةُ جفاءً وقسوة.. ومن الأسباب التي تؤدي إلى الطلاق الصامت بين الزوجين:

البرود الجنسي والعاطفي

مئات الأزواج يعيشون حالة من الملل والروتين أثناء العلاقة الحميمة، مجرد واجب وروتين يومي ممل، مما يجبر أحد الطرفين على النفور من هذه العلاقة والتحجج لعدم القيام بها.

الطلاق الصامت.. دوافع وأسباب نهاية غير رسمية لعلاقة زوجية سارية المفعول ظاهريا مُنتهية الصلاحية داخل المنزل
الطلاق الصامت.. دوافع وأسباب نهاية غير رسمية لعلاقة زوجية سارية المفعول ظاهريا مُنتهية الصلاحية داخل المنزل

التعنّت والأنانية

كل منهما يريد كل شيء لنفسه، لا يدركون أنه كما لهم حقوق عليهم، مع مرور الزمن تتولَّد ردة فعل عكسية تدعو إلى التمرُّد والنفور، كل منها على الآخر.

تراكم المشاكل وغياب الكلمة الحسنة

من الطبيعي أن أية علاقة تمر بالكثير من المشاكل، لكن من غير الطبيعي أن يتم تأجيل حلول هذه المشاكل أو عدم الوصول إلى حل من الأساس في وقتها وتركها.

مشكلة صغيرة فوق أخرى، حتى تتكاثر وتنهمر فوق بعضها، وعندئذ من الصعب إزالتها.

الخرس الزوجي

كل شخص متمسك برأيه، لا يوجد أي نوع من الحوار بينهم؛ فالزوج لا يحب أن يسمع المشاكل التي تمر بها زوجته، والمرأة بالتالي تتعمد الصمت لعدم خلق المشاكل، وأيضاً الرجل يلتزم الصمت ولا يبوح بما يمر به في العمل أو الشارع أو الأسرة أو غيره؛ لأنه يرى أنها لا حق لها في ذلك؛ فينعدم الحوار أكثر.

الاختلاف

قد يحدث عدم تكيّف أحد الأطراف مع الآخر، لاختلاف ثقافته وبيئته أو اختلاف سنّه أو تعليمه.

وأيضاً الاختلاف في الطموح والهوايات والقناعات، مما يؤدي إلى نفور هذا الطرف من الآخر، لعدم وجود أي رابط مشترك بين تفكيرهم.

الضغوطات المادية والحياتية

سواء أكان بسبب غلاء المعيشة وعدم استطاعة الزوج سدّ احتياجات الأسرة، أو بسبب الانشغال بتعليم وتربية الأولاد والعمل وغيرهم.

التقيّد

الطلاق الصامت.. دوافع وأسباب نهاية غير رسمية لعلاقة زوجية سارية المفعول ظاهريا مُنتهية الصلاحية داخل المنزل
الطلاق الصامت.. دوافع وأسباب نهاية غير رسمية لعلاقة زوجية سارية المفعول ظاهريا مُنتهية الصلاحية داخل المنزل

أحياناً يشعر طرف ما، أنه مقيد ومسلوب منه حريّته في تحقيق أحلامه، أو غيرها من الأمور التي يتطلع إليها؛ مما يشعر أن الزواج ما هو إلا “كلبشات” تقيّد حريته التي كان يحلم بها قبل الزواج.

الرهبة من شبح الطلاق

خوفهم من الطلاق الحقيقي ونظرة المجتمع والناس إلى الرجل المطلق والمرأة المطلقة، خاصة إذا كان هناك أولاد، مما يؤدي إلى ميلهم للطلاق الصامت.

لابد من الاستفاقة للأزمة قبل فوات الأوان 

لابد من أن يتقى كل منهما الله، ويعلموا علم اليقين أن لكل منهما حق على الأخر لابد أن يوفيه، وفتح لغة الحوار شرط أن يكسوها اللين والكلام الطيب، وأن يركز كل منهما على إيجابيات الطرف الآخر ويغض الطرف عن السلبيات و المقارنة بالأخرين.

لابد أن يحتضن كل منها الآخر، ولو هناك طرف متعنت دون الآخر فلا يمل السوى فيهما أبدأ ، مع الدعاء لله رب العالمين في السجود بصلاح الحال، والصبر الجميل أساس الفرج والسعادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى