كتاب الرائ

الرمضاء بالنار !!

بصريح العبارة

سارعت كثير من دول العالم لتشجيع القطاع الخاص للمساهمة في رقيها خاصة وأن الفساد وجد فرصته داخل القطاع العام وفي دول ما يسمى بالعالم الثالث والدول المتخلفة على وجه الخصوص .

ولأننا دولة مليئة بالفساد وفقا لما ورد في تقارير هيئة مكافحته والأجهزة الرقابية الأخرى ذات العلاقة فإن القطاع الخاص أصبح يشكل عماد اقتصاد الدول وتقدمها ووجد تشجيعا من كل الجهات المسؤولة .

عندنا وللأسف وبحكم العقليات المتخلفة والنظرة الاستغلالية فإن الجشعين والمستغلين وجدوا فرصتهم في الثراء على حساب عامة الشعب من خلال سيطرتهم على التجارة خاصة ما يتعلق بالعيادات والمصحات والصيدليات وحتى المواد الغذائية وكل اللوازم الضرورية للناس حتى أن الطب أصبح ظاهرة استغلالية من خلال أسعار العيادات والصيدليات التي أصبحت جحيما لا يطاق علاوة على سوء المعاملة ناهيك عن السيطرة على العقارات ورفع الإيجارات .

الخلاصة أن القطاع الخاص أصبح قطاعا مستغلا لا يهمه سوى الثراء بعيدا عن القيم والأخلاق ولا حل إلا من خلال إنفاذ التشريعات التي تنظم عمله وخاصة فيما يتعلق بالأسعار وتفعيل الأجهزة الرقابية ودعمها وعدم التهاون مع المستغلين والمرابين من الطفيليين الذين قرروا الثراء الفاحش على حساب الشعب المسكين لأن ما يجري الآن هو بمثابة استبدال الرمضاء بالنار !!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى