الصحية

اختتام أعمال ورشة عمل حول المؤتمر السابع للعلوم الطبية

اختتمت بالقاعة الرئيسة، بمقر الأكاديمية الليبية، بجنزور، قبل ظهر اليوم الاثنين(23 مايو2022)، أعمال ورشة العمل التعريفية بالمؤتمر الليبي السابع للعلوم الطبية، المخصصة لأعضاء هيئات التدريس بالكليات الطبية، والأساتذة، والمختصين والمهتمين بالعلوم الطبية. وكان (أ. د. رمضان المدني) رئيس الأكاديمية الليبية، قد استهل افتتاح أعمال هذه الورشة، بالترحيب بجميع الحضور، محيياً بحفاوة بالغة، حضور ومشاركة القامة الطبية الكبيرة الدكتورة سعاد الورشفاني، رئيسة اللجنة العلمية للمؤتمر، والتحية موصولة كذلك لكافة القامات الطبية الحاضرة معنا في هذه الورشة.. وتحدث الدكتور رمضان المدني، عن أهمية تنظيم هذا المؤتمر الطبي، مشدداً، بالقول: نحن نضع على عاتق اللجنة العلمية لهذا المؤتمر، مسؤولية كبيرة جداً، في مراجعة، وتمحيص، وتدقيق، واختيار الورقات العلمية، التي ستلقى في المؤتمر.. وأشار (د. المدني)، مؤكداً أن الأكاديمية الليبية ستتواصل وتعمل، وتتعاون وتنسق مع العديد من المؤسسات، والجهات المختصة، وذات العلاقة في بلادنا، للاستفادة من مخرجات هذا المؤتمر، وتنفيذ توصياته، ونتائجه.. واوضح (د. المدني)، قائلاً: نحن في الأكاديمية الليبية، نطمح، وبعمل جاد ومدروس ومخطط له، على تأسيس مدرسة العلوم الطبية، وفق أسس علمية صحيحة، وبناء على المعايير المتعارف عليها دولياً في العلوم الطبية، و بالاستعانة، والاستفادة من خبراتنا الوطنية المتخصصة في المجالات الطبية.

ثم ألقى (د. صلاح بحرون) مدير عام المركز الليبي للبحوث الطبية، ورئيس المؤتمر، كلمة حيا فيها الحاضرين، مشيداً بالشراكة القائمة مع الأكاديمية الليبية، وتعاونها الكبير، ومساهمتها الجادة، في تنظيم هذا المؤتمر، واستضافتها لهذه الورشة، وقال الدكتور بحرون: يسرنا تكريم الأكاديمية الليبية، في شخص رئيسها الأستاذ الدكتور رمضان المدني، بدرع وشهادة تكريم، على المجهودات التي تذكر وتشكر في سبيل إنجاح فعاليات المؤتمر الليبي السابع للعلوم الطبية، بصفة خاصة، وأدوارهم الأكاديمية في ليبيا بصفة عامة.

بعد ذلك أعطى (د. الطيب العزومي) رئيس لجنة كليات التقنية بالجامعات الليبية، بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ومسير ورشة العمل، الكلمة، للدكتورة (سعاد الورشفاني) رئيسة اللجنة العلمية للمؤتمر، واستشارية بالمركز الليبي للبحوث الطبية، التي تحدثت حول المؤتمر، من خلال عرض تقديمي، شمل العديد من جوانب المؤتمر، أبرزها محاور المؤتمر.

ومن جهته تحدث (د. أسامة كشادة) رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، ومدير البرنامج الوطني للتميز في العلوم والتكنولوجيا بالهيئة الليبية للبحث العلمي، ومستشار الأكاديمية الليبية للشؤون الخارجية والتعاون المشترك، عن جملة من الإجراءات والترتيبات التي تم اتخاذها في إطار تنظيم هذا المؤتمر، وأكد إن العمل مستمر على مستوى كافة لجان المؤتمر، لانجاح هذا المحفل العلمي الطبي، وأشار (د. كشادة) إلى أن هذا المؤتمر يعود بعد توقف دام (12) عام، وقد حرصنا أن تقترن عودة تنظيم هذا المؤتمر، وفق أحدث معايير و اشتراطات تنظيم المؤتمرات العلمية الطبية.

وقد فتح بعد ذلك، باب الحوار والنقاش، بطرح العديد من الاستفسارات، والملاحظات، والاقتراحات، من قبل الحاضرين من أساتذة طب وباحثين ومتخصصين ومهتمين بمجالات الطب كافة، من جامعات ليبية، من بينها طرابلس، والزاوية، والجفارة، والمفتوحة.. ومستشفيات، ومصحات من العديد من مدن ومناطق ليبيا.. كما كانت هناك متابعة ومشاركة لفعاليات ورشة العمل من خلال برنامج Google meeting.

وفي الختام وجه القائمين على أعمال ورشة العمل، الدعوة لجميع اعضاء هيئات التدريس، والباحثين، والمهنيين، والتقنيين، المتخصصين، والمهتمـين، بمختلف مجالات وتخصصات وفروع العلوم الطبية.. وكذلك طلاب مراحل البكالوريوس، والدبلوم العالي، والماجستير، والدكتوراه، في مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي بشقيها الأكاديمي والتقني… للإطلاع على كافة التفاصيل المتعلقة بهذا المؤتمر، الذي سيقام تحت شعار (العلوم الطبية بين البحث والتطبيق) خلال الفترة من (11 إلى 13 أكتوبر2022)، وذلك عبر زيارة الموقع الإلكتروني للمؤتمر

https://nmrc.ly/confer

وفي اختتام أعمال ورشة العمل، قام الحضور بزيارة إلى المكتبة الرقمية بالاكاديمية الليبية، مستمتعين لشروح حول محتوياتها ومراحل العمل بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى