الاقتصادية

اجتماع موسع بين العابد وصنع الله :بحث حلحلة المشاكل التي تواجه تطوير قطاع النفط

عقد وزير النفط والغاز المكلف “علي العابد”، يوم الخميس الماضي، اجتماعا موسعا مع إدارة المؤسسة الوطنية للنفط ورؤساء الشركات التابعة لها لتذليل العراقيل التي تواجه تطوير القطاع.

وقال وزير النفط والغاز المكلف “علي العابد” في تصريح – لوكالة الأنباء الليبية – إن هذا  الاجتماع يأتي للوقوف على مشاكل القطاع النفطي بشكل عام، والتحديات التي تواجه خطط تطوير إنتاج النفط للوصول إلى مستويات الإنتاج المنشودة، بالإضافة إلى تطوير استكشاف وإنتاج الغاز باعتباره أساسا لأي صناعات استراتيجية في المستقبل.

وأضاف، “العابد”، استمعنا لممثلي الشركات حول المشاكل التي تواجههم ومطالبهم لدعم القطاع ، مضيفا أن الوزارة بالتعاون مع المؤسسة ستعمل حل حلحلة تلك المشاكل، وسنضع خطة لتطوير القطاع وفتح الاستثمار أمام الشركات الأجنبية والمحلية في القطاع الواعد وبعض الصناعات المقامة على النفط.

ومن جانبه قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط “صنع الله إن وزير النفط والغاز وعد بتذليل كل الصعاب من أجل استقرار قطاع النفط والحصول على الميزانيات اللازمة، وتسهيل الاجراءات الإدارية المتعثرة في الدوائر الحكومية.

مضيفا بالقول: عرضنا على الوزير ملخص اجتماع الجمعية العمومية ونتائجه، وشرحنا له التحديات التي تواجه القطاع ، مؤكدا أن قطاع النفط متعاف ومتماسك وموحد، ومستقبله سيكون واعدا.

وكان وزير النفط والغاز المكلف علي العابد، قد بحث يوم الثلاثاء الماضي بطرابلس مع رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله،، العراقيل التي تواجه قطاع النفط وسبل تذليها.

وفي هذا الصدد قال “علي العابد” في مؤتمر صحفي عقد بالخصوص، إن الاجتماع تمحور حول المشاكل و العراقيل التي تواجه المؤسسة والشركات التابعة لها خاصة ما يتعلق بتوفير الميزانيات والإمكانيات اللازمة خاصة في ظل تعافي الإنتاج ووصول ليبيا إلى مستوى إنتاج لم تصل إليه منذ 2013.

وأكد العابد أن قطاع النفط يعتبر قطاع حساس واستراتيجي، وهو ركيزة الاقتصاد الليبي، مشيدا بجهود المؤسسة والشركات التابعة لها في زيادة معدلات الإنتاج والتصدير رغم الظروف الصعبة التي مرت بها ليبيا.

وتطرق الاجتماع، إلى مصفاة الجنوب التي أنشئت بقرار من قبل رئيس الحكومة الوحدة الوطنية، مبينا، “إنها مطلب شعبي لليبيين عامة، وأهالي الجنوب خاصة، وقريبا سنضع لها حجر الأساس لتوفير الوقود وغيره من المنتجات النفطية في الجنوب”.

ومن جانبه قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، إن الاجتماع كان مهما ومشجعا، معربا عن الأمل في أن يكون انطلاقة وفتح صفحة جديدة بين المؤسسة والوزارة وبداية لعمل جماعي ومشترك لحل المشاكل التي تعرض لها قطاع النفط منذ سنوات.

وأعرب صنع الله عن شكره للقرار الذي اتخذه رئيس الوزراء من أجل رأب الصدع بين المؤسسة والوزارة، والعمل من أجل النهوض بالقطاع وتوجيه رسالة جديدة للمستثمرين المحليين والأجانب للاستثمار في القطاع خاصة أن ليبيا بلد واعد في هذا المجال.

وعبر “صنع الله” عن شكره وتقديره لوزير النفط والغاز علي العابد على دعوته لهذا الاجتماع، مؤكدا أنه سيكون هناك اجتماعات في المدة القادمة مع الشركات التابعة للمؤسسة ليستمع الوزير بشكل مباشر إلى المشاكل والصعوبات التي تواجه الشركات النفطية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى