الاقتصادية

إيرادات النفط تغطي الإنفاق على أبواب الميزانية

في بيان للمركزي :

في بيان للمركزي :

إيرادات النفط تغطي الإنفاق على أبواب الميزانية

   21.8 مليار دينار إجمالي الإيرادات السيادية والنفطية خلال 9 أشهر

   بيانات الإنفاق في الباب الأول لا تتضمن مرتبات شهر أغسطس 2019

 

ذكر مصرف ليبيا المركزي الأربعاء الماضي في بيان له أن ايرادات النفط تغطي الإنفاق على أبواب الميزانية وفقا للترتيبات المالية المعتمدة للعام 2019 لكافة القطاعات والمناطق على كامل التراب الليبي .

وأوضح المصرف : أن إجمالي الإيرادات السيادية والنفطية خلال الفترة من أول يناير إلى 30 سبتمبر، بلغت 24.575 مليار دينار، وأن إجمالي المدفوعات من النقد الأجنبي خلال ذات الفترة بلغ 17.146 مليار دولار، وأن إيرادات النفط والغاز تمثل المورد الأهم لتمويل الترتيبات المالية لعام 2019 بنسبة 93 % من إجمالي الإيرادات .

وأشار المصرف إلى أن عملية المطابقة تتم بين صادرات النفط وإيراداته بصورة دورية شهريا من قبل المصرف والمؤسسة الوطنية للنفط ، وأن بيانات الإنفاق في الباب الأول لا تتضمن مرتبات شهر أغسطس 2019 ، نظرا لعدم ورودها من قبل وزارة المالية حتى تاريخ إعداد هذا البيان .

وأضاف المصرف في بيانه: أن إنفاق الباب الرابع شمل ” 1،1  مليار دينار”للإمداد الطبي و” 2،8  مليار دينار”  للمحروقات و ” 547 مليون دينار ” للكهرباء  و” 273  مليون دينار ” للنظافة العامة  و ” 173مليون دينار”  للمياه والصرف الصحي .

وأوضح البيان : أن اجمالي المدفوعات من النقد الأجنبي بلغ ” 14،2  مليار دولار”  وهي كالاتي : مبلغ ” 1، 10 مليار دولار” لتغذية حسابات المصارف التجارية ، وتشمل ” 8، 3 مليار دولار” ما نفذ من مخصص أرباب الأسر . منها : – ” 4،7 مليار دولار” للاعتمادات و” 6 ، 1  مليار دولار” حوالات دراسة ، وعلاج على الحساب الخاص ، ومرتبات مغتربين ، و تأمين وطيران ، و سداد الأغراض الشخصية للمواطنين ،  و” 1، 4  مليار دولار” تحويلات الدولة منها ” 7، 2  مليار دولار” للمؤسسة الوطنية للنفط لتغطية بند دعم المحروقات ، وبقية مصروفات المؤسسة . ومبلغ ” 1  مليار دولار” تشمل منح ورسوم الطلبة الدارسين بالخارج على حساب الدولة ، والسفارات ، ومصروفات القضايا الخارجية ، وتسديد التزامات العلاج بالخارج على نفقة الدولة ، ومدفوعات مصرف ليبيا المركزي . ومبلغ ” 400 مليون دولار” لتغطية اعتمادات الجهات العامة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى