ليبيا

أمريكا تعرب عن شعورها بخيبة أمل من قرار تجديد ولاية البعثة الأممية في ليبيا لمدة ثلاثة أشهر فقط .

 أعربت أمريكا عن شعورها بـ”خيبة أمل” بشأن القرار الذي اعتمده مجلس الأمن الدولي أمس الخميس والذي يجدد ولاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لمدة ثلاثة أشهر فقط . 

جاء ذلك على لسان المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة ” ليندا توماس غرينفيلد ” عقب صدور القرار،من مجلس الامن  بتمديد ولاية البعثة الأممية في ليبيا لمدة 3 أشهر فقط، وليس عاما كاملا.

وقالت المندوبة الامريكية  في كلمتها  في الجلسة عقب التصويت على القرار “نلاحظ امتناع زملائنا الأفارقة (الغابون وكينيا وغانا) عن التصويت اليوم احتجاجًا على إصرار روسيا على فترة ولاية مدتها ثلاثة أشهر، ونحن نشاركهم مشاعر الإحباط”.

واعتبرت  ” غرينفيلد  ” ماوصفته بـ ” ادعاء روسيا الخادع”  بأن التفويض الذي مدته ثلاثة أشهر سيساعد الأمانة في تأمين دعم المجلس الكامل لمرشح الممثل الخاص للأمين العام، ” قد ثبت خطأه بالفعل»” ، بل على العكس، أشارت إلى أن إعادة النظر في الولاية كل بضعة أشهر يؤدي إلى صعوبة تنفيذ البعثة الخطط طويلة الأجل، ويجعل من الصعب تطوير حلول مستدامة لتحديات ليبيا، ويجعل من الصعب تعيين أفضل مرشح لهذا الدور».

ورغم ذلك قالت المندوبة الامريكية : «لدينا ولاية موضوعية لأول مرة منذ سبتمبر 2020، تتضمن لغة مهمة لدعم العملية السياسية والتأكيدات بأن عائدات النفط الليبية تدار بشفافية لصالح الشعب الليبي بأكمله ، مشددة على أن ليبيا في منعطف حرج، وللبعثة دور رئيسي تلعبه في دعم الاستعدادات للانتخابات، ومراقبة وقف إطلاق النار، والإبلاغ عن قضايا حقوق الإنسان، وتقديم المساعدة التقنية بشأن مالية الدولة وميزانيتها 

وأكدت  أن «الولايات المتحدة ستواصل دعمها الكامل لجهود الأمم المتحدة لإرساء مسار بقيادة ليبيا لإجراء انتخابات حرة ونزيهة على أساس إطار دستوري».

وقدمت الدبلوماسية الأميركية الشكر لمستشارة الأمين العام إلى ليبيا ستيفاني ويليامز، على جهودها غير العادية للتوسط في اتفاق حول الإطار الدستوري للانتخابات، داعية مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة إلى العمل بشكل بناء نحو الهدف الذي سعت ويليامز لتحقيقه».

واختتمت بالتأكيد على دعم جهود الأمانة العامة وأعضاء المجلس في مناقشاتهم لإيجاد مرشح جديد، يمكنه قيادة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بشكل فعال وتسهيل الحوار الضروري بين القادة الليبيين نحو سلام دائم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى